مع غياب البرامج الفنية عن برمجة رمضان، فقدت الشاشات بريقها في شهر الصوم، وباتت المشاريع التلفزيونية تعتمد على أجواء الكاميرا الخفية. لكن حتّى هذه الأعمال لم تلق استحساناً لدى المشاهد، وكانت في معظمها مجرّد لقطات تمثيلية ومفبركة مع الضيوف الذين يتقاضون أموالاً لقاء مشاركتهم. في هذا السياق، برز الممثل المصري رامز الذي حجز لنفسه مكاناً في برمجة قناة mbc. في الماضي، صوّرت برامج رامز بين الصحراء والماء والهواء، لكن المشاهد سيكون هذا العام على موعد مع «رامز تحت الصفر» الذي صوّر في روسيا. العمل سيُعرض على «mbc مصر»، وسيقتصر ضيوفه على المصريين. تقوم الفكرة على استضافة نجم يقع في شباك رامز، وتدور الكاميرا في المدن الروسية المليئة بالثلوج. لم يعد جلال «وجبة لذيذة» للمشاهدين، فبعدما قدّم مجموعة برامج تدور في فلك الكاميرا الخفية، وقع الممثل المصري في فخّ التمثيل والاستعراض، وأجمع المتابعون على أنّ المقالب هي مجرّد اسكتشات تتمّ بالاتفاق مع الضيف الذي يعلم بكل الخطوات التي يقوم بها.

في سياق آخر، تراهن mbc مجدداً على موسم جديد «الصدمة ــ The Shock» الذي عرضته في رمضان عامي 2016 و2017، ويتولّى تقديمه عدد من الممثلين العرب، منهم طارق سويد من بيروت. يدور العمل الذي حظي باستحسان المشاهدين في أجواء تلفزيون الواقع والتجارب الاجتماعية والكاميرا الخفية، لرصد التأثير الذي تُحدثه مواقف إنسانية معينة في المواطن العربي (قد تختلف ردود الأفعال بين بلد وآخر). تتنوّع المشاكل بطبيعة الحال، وتشمل السرقة بدافع العوَزْ، وإهانة ذوي الاحتياجات الخاصة، والإساءة لكبار السن، والعنف، والتحرّش. في هذا السياق، بات معروفاً أنّ التعاون بين mbc وlbci مستمرّ، وسيتجلّى في رمضان 2018 ببث مجموعة مسلسلات وبرامج للشبكة السعودية على الشاشة اللبنانية. لكن لم تحدّد lbci بعد أيّاً من البرنامجين المذكورين ستختار.
في المقابل، وعلى الرغم من استمرار جلال في قالب برامج المقالب، يبدو أنّ زميله ومواطنه هاني رمزي انسحب من المشهد. فمن المعروف أنّ الفنان المصري دخل على خطّ المنافسة في السنوات الأخيرة وقرّر أن يقدّم أعمالاً من هذا النوع أيضاً. لكن هذا العام، فاجأ رمزي متابعيه بغيابه، وأوضح على حسابه على إنستغرام أنّه يغيب بسبب تسريب فكرة برنامج المقالب لهذا العام، و«حتى لا يكون مفبركاً»، على حدّ تعبيره.

يعود محمد قيس بموسم ثان من برنامج «treka علينا»


لبنانياً، عادت برامج المقالب إلى الواجهة في العامين الماضيَيْن عندما قرّر كميل أسمر العودة بعمله الشهير إلى قناة mtv. هذا العام سيطلّ أسمر بالبرنامج نفسه، محافظاً على فكرة «عيش وكول غيرا» الأساسية القائمة على مقلب صغير يتعرّض له أحد المواطنين، مع تعديلات قليلة في الأفكار وأماكن التصوير. لهذه الغاية، تم تجهيز استديو خاص للبرنامج، بالإضافة إلى أنّ الكاميرا ستجول بعض الشوارع. ما يميّز أسمر عن بقية زملائه، أنّ مقالبه «لايت» وبعيدة عن المبالغة.
رغم تركه قناة «المستقبل» في الشتاء الماضي وتقديم برنامج «إمي أقوى من إمّك» على lbci، يعود ميشال قزي إلى «بيته الأوّل» ويطلّ في رمضان ببرنامج مسابقات يحمل اسم «نازلين عالساحة». قزّي الذي انطلق عبر «المستقبل» في تسعينيات القرن الماضي، أخذ استراحة من القناة التي يملكها آل الحريري وقدّم برنامجاً على شاشة بيار الضاهر. لكن في شهر الصوم، يطلّ مباشرة من ساحة الشهداء (وسط بيروت)، حيث يلتقي الساهرين، وينقل الأجواء المليئة بالموسيقى والربح والتسلية.
من جانبه، يعود محمد قيس بموسم ثانٍ من البرنامج الإنساني ــ الاجتماعي «treka علينا» الذي يجول على مختلف المناطق اللبنانية. يهدف العمل إلى تجديد سيارة قديمة لأحد الأشخاص الذين يعانون من ضيقة مالية أو يعيشون في ظروف صعبة. أما otv، فقد دخلت على خطّ برامج المقالب، لكن هذه المرة طعّمتها بطابع المسابقات. إذ يطلّ وسام صباغ ببرنامج «تاكسي أبو شفيق» (إخراج رامي خليل). سبق لصبّاغ أن قدّم هذه الشخصية في مسرحيّات عدّة، وستعود إلى الظهور في الشوارع اللبنانية خلال شهر الصوم. يتقمّص الممثل اللبناني شخصية سائق أجرة، وعندما يستقلّ أحد المواطنين سيّارته يكتشف أنّه تعرّض لمقلب بسيط وأنّه سيربح في النهاية جائزة. يكسر برنامج صبّاغ غياب القناة البرتقالية عن المنافسة الرمضانية، وخصوصاً على صعيد المسلسلات.
باختصار، على الرغم من الحضور الباهت للبرامج الفنية والترفيهية في رمضان، تعوّل القنوات على حضور تلك المشاريع للتخفيف قليلاً من وطأة الدراما التي تحضر بقوّة وتسيطر على البرمجة.