النجاح الكبير الذي حققه النجم أحمد عز بفيلمه الأخير «الخلية» (2017)، لم يمرّ مرور الكرام بالنسبة إلى منتجي الدراما المصرية. هم أرادوا استثمار هذا النجاح على الشاشة الصغيرة، بخاصة بعد تجاوز عز أزماته الشخصية بفيلم كسر قاعدة الإيرادات المصرية وحقق ما يقترب من 60 مليون جنيه مصري.

«أبو عمر المصري» (قصة عز الدين شكري، سيناريو وحوار مريم نعوم، إخراج أحمد خالد أمين ــ ONE، وON Drama، و«رؤية»، وmbc1, و«ظفرة», و«OSN يا هلا») هو الامتداد الطبيعي لفيلم «الخلية» والرسالة التي قدمها أحمد عز من خلاله. إذ يتشابه العملان في مكافحة الإرهاب وخفافيش الظلام. تدور الأحداث حول محام شاب يدعى فخر الدين تربى في بيئة فقيرة وعانى من اليتم، وربته خالته العجوز مع ابنها وهو في عمر الرابعة. يتربى فخر الدين على حب الخير والرغبة في استرجاع حقوق الفقراء ومناصرة المظلومين. ويحاول تأسيس تنظيم سلمي مع مجموعة من أصدقائه المحامين لنصرة الفقراء بعيداً من مافيا المحامين الكبار. لكنّ هذا يغضب شخصيات مهمة في الدولة وأحد الأجهزة الأمنية، فيلجأون إلى وسائل التصفية الجسدية. وعندما يحاول أحمد عز المقاومة، يتربصون به لمحاولة اغتياله. لكن من طريق الصدفة يتم قتل ابن خالته بدلاً منه. يهرب فخر الدين إلى فرنسا حيث يلتقي بحبيبته الأولى (أروى جودة) التي كانت زميلته في الجامعة. يتزوجها وتنجب له «عمر»، لكنها تموت وتتركهما وحيدين. يحاول فخر الدين الهرب بابنه بعدما وصلت الأجهزة التي تريد اغتياله إلى فرنسا. يهرب إلى دول عدة مثل السودان ورومانيا وأفغانستان. هناك يتم تجنيده في تنظيم إرهابي يستخدم الدين كسلاح لإقناع أنصاره بالتخريب. يتحول فخر الدين إلى كادر مهم من كوادر إحدى الجماعات الإسلامية المسلحة، لكنه يصبّ هدفه على العودة والانتقام ممن قتلوا ابن خالته. تتوالى الأحداث لتظهر كيف يتحول المظلوم إلى ظالم، والمحامي الشريف المناهض للظلم إلى إرهابي بسبب ظروف المجتمع. يشارك في بطولة المسلسل أيضاً محمد الشرنوبي، وأروى جودة، وأمل بوشوشة، وإيمان العاصي، وصبري فواز، ومحمد جمعة وعارفة عبد الرسول.