صنعت الهند مسدساً خفيفاً (500 غرام) يحمل اسم «نيربهيك» (الجسور)، مخصصاً لدفاع النساء عن أنفسهن في وجه الاعتداءات الجنسية، وفق ما ذكرت شبكة «سي. أن. أن.» الأميركية. لكن المسدس سرعان ما أثار موجة استياء عارمة.


بينالاكشمي بيرام من «مؤسسة السيطرة على الأسلحة في الهند»، اعتبر أنّه «إهانة للنساء»، فيما قال آخرون إنّه «عوضاً عن عمل الحكومة على جعل أمن المرأة من أولوياتها، فإنّها تقدم مسدساً باهظ الثمن (2000 دولار أميركي). إنّه مثير للاشمئزاز». يذكر أنّ اسم المسدس مستوحى من «نيرباهيا»، اللقب الذي أطلقته وسائل الإعلام الهندية على الفتاة (23 عاماً) التي ذهبت ضحية اغتصاب جماعي العام الماضي.