على مدار 23 عاماً، اعتاد المشاهد إطلالة مارسيل غانم في برنامج «كلام الناس» (انطلق عام 1995) الذي عرض على قناة lbci. لكن في الربيع الماضي، انتقل غانم إلى قناة mtv بعد «خلافات» بينه وبين بيار الضاهر رئيس مجلس إدارة lbci. فضّل الإعلامي اللبناني أن يغلق صفحة «كلام الناس» بيديه، ويذهب إلى شاشة المرّ التي تعتبر المحطة المنافسة لقناة الضاهر (الأخبار 16/3/2018).

لم يظهر غانم على mtv إلا في حلقة واحدة مخصّصة للانتخابات النيابية التي جرت أوائل أيار (مايو) الماضي. وحالياً، هو ينتظر استكمال بناء الاستديو الخاص لبرنامجه في النقاش والذي سيبدأ أواخر شهر آب (أغسطس) المقبل. على المقلب الآخر، فور انتقال غانم إلى mtv، بدأ الكلام عن مصير «كلام الناس»، واستمراريته بعيداً عن الإعلامي الذي التصق اسمه به. لكن الانتخابات النيابية، ومن ثم برمجة رمضان، وحالياً مباريات «المونديال»، كلّها عوامل أجّلت بتّ مصير البرنامج السياسي
المعروف. في هذا السياق، بدأت قناة lbci أخيراً البحث في مستقبل «كلام الناس»، فوجد القائمون على الشاشة أن إعادة العمل لن يكون مُفيداً له، فألغوه من قائمة البرمجة، وخاصة أن اسمه ارتبط بغانم.
لذلك، ارتأوا أنّ التغيير ضروري في هذه المرحلة، لكي لا تقام المقارنة بين غانم وأيّ مقدّم سيتولى البرنامج الحواري الذي يستضيف سياسيين ومحللين يتطرقون إلى الأزمات الحالية. هكذا، قرّرت lbci طيّ صفحة «كلام الناس» وبدأت التحضير لبرنامج سياسي جديد لم يُكشف عن اسمه. العمل حواري، ستضاف إليه بعض الفقرات الجديدة التي تخاطب هموم اللبنانيين المعيشية. وتشهد استديوات أدما (جونية) حالياً جولة لتصوير مجموعة حلقات تجريبية (بيلوت) لمقدّمين جدد، ومنهم من يعمل داخل lbci، على أن يتّخذ قريباً قرار بشأن هوية الإعلامي الذي سيقود البرنامج السياسي لتعويض غياب «كلام الناس». أبرز الوجوه التي تقدّمت لقيادة المشروع الجديد هو ألبير كوستانيان.
الأخير هو مستشار رئيس «حزب الكتائب» النائب سامي الجميل، وهو ضيف دائم على قناة الضاهر ويحبّ الأضواء والشهرة. لو وضعنا اسمه على محرّك البحث «غوغل»، لوجدنا عشرات الإطلالات له على الشاشة المحلية، لكن لا يمكن الحصول على خلاصات أو تحليلات سياسية من تلك المقابلات. لا يتّمتع كوستانيان بخبرة إعلامية، بل يُعرف عنه أنه يملك مركز دراسات. تكشف بعض المصادر لـ«الأخبار» أن كوستانيان شارك في وضع فكرة (وميزانية) البرنامج السياسي الذي ستبثّه lbci، فطلب منه الضاهر تقديمه بنفسه على اعتبار أن lbci هي «صانعة نجوم». وافق كوستانيان على تلك الفكرة وصوّر الحلقة التجريبية. كما سيقوم بعض المقدمين في الأسابيع المقبلة بتصوير حلقات تجريبية أخرى، على أن يختار الضاهر الاسم الرابح في النهاية.