جمهور «مهرجان ربيع سوق واقف» الذي ينطلق غداً في الدوحة ويختتم في التاسع من شباط (فبراير) المقبل سيكون هذا العام على موعد مع دويتو غنائي يجمع نجمتين من زمن فني مختلف. هيام يونس (الصورة) من جيل الزمن الجميل، ونانسي عجرم من جيل الشباب. ستقدّم الفنانتان معاً دويتو أغنية «دق بواب الناس كلا» يوم الإثنين 3 شباط (فبراير) ضمن الدورة الثالثة من المهرجان، التي ستستقطب 28 فناناً عربياً. الليلة الموعودة ستكون لبنانية بامتياز، إذ تشارك فيها يونس وعجرم، وراغب علامة في أوّل إطلالة لهم في المهرجان. تروي هيام يونس لـ «الأخبار» أنّه خلال مناسبة اجتماعية جمعَتها بصاحبة أغنية «آه ونص» في منزلها قبل فترة، اقترح جيجي لامارا مدير أعمال نانسي فكرة الدويتو، وخصوصاً أنّهما ستكونان في الليلة عينها ضمن المهرجان. وافقت يونس على الفكرة مباشرةً، وخصوصاً بسبب حبها الكبير لصاحبة أغنية «يا سلام»، ولاعتبارها أنّ «دق أبواب الناس كلا» رشيقة تتناسب مع أداء نانسي على حد تعبير يونس. تشير الأخيرة إلى أنّه «كان يُفتَرض تسجيل الدويتو في بيروت، قبل الإطلالة في المهرجان، مع إدخال بعض التعديلات على التوزيع»، لكنّ انشغال صاحبة أغنية «شخبط شخابيط» أرجأ الأمر إلى وقت لاحق، «مع إمكانية تصوير الأغنية على شكل كليب».


وتلفت يونس إلى أنّها أهدت نانسي ألبوماً غنائياً يضمّ معظم الأغنيات الرائجة من أرشيفها خلال السنوات العشر الأخيرة، لكونها على يقين بأنّ نانسي مغنية متجددة، واقترحت عليها أن تغنّي أيضاً قصيدة من أرشيفها تقول كلماتها «ما باله لا يرحم كأنّه لا يعلم إن مرّ قرب بيتنا يمضي ولا يسلم، كأنني تلميذة كأنه معلّم غدا متى رحلت من جواره سيندم».
تكشف «مطربة القصائد» أنها ستفتتح إطلالتها في «مهرجان ربيع سوق واقف» بنشيد تهديه إلى قطر (كلمات وألحان ميشال جحا) تبلغ مدته أربع دقائق، كما ستطلق أغنيات جديدة خليجية ولبنانية. تنتهز يونس فرصة المهرجان لتقديم الجديد إلى جمهورها، الذي سيصوّر على المسرح، ليَظهر كأنه كليب مصوّر في زمن شحّ الإنتاج الفني وغياب شركات الإنتاج. يحمل جديد هيام أغنيات عدة من بينها «يوم تَغلى المحبة» (كلمات وألحان السعودي حسن عبد الله)، وأغنية ذات لون تونسي ـــ أفريقي بعنوان «ساكت ولا كلمة» للملحن محمد هادي وكلمات ميشال طعمة. وعندما تسأل «المطربة المثقفة» عن سبب عزمها على تقديم الجديد الغنائي، في وقت يصعب عليها طرحه في ألبوم بسبب غياب المنتج، تجيب «ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل. أنا أمتلك أغنيات من أجمل ما يمكن أن تستمع اليه الأذن، وأتمنى أن يحمل لي العام الحالي مَن يقدّر هذه الأعمال وينتجها ويوزعها».
في وقت تُغيّب المهرجانات اللبنانية «فنانة من جيل العمالقة» عن أجندتها، حارمة جمهورها المحلي منها، ستطلّ هيام أيضاً في مهرجان غنائي سيقام قريباً في سلطنة عمان، كما سيأخذها برنامجها الغنائي إلى استراليا. وستلبّي في 13 آذار (مارس) دعوة من حكومة تونس لإحياء مهرجان تكريمي لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، بمشاركة نخبة من نجوم العالم العربي.