بعد العطلة الصيفية، تعود «الأوركسترا الوطنية الفلهارمونية» إلى النشاط بدءاً من مساء اليوم الجمعة، بأمسية «صينية» التوجّه، إحياءً لليوم الوطني الـ 69 في الصين، تحتضنها «كنيسة القديس يوسف» (الأشرفية ــ مونو). الموعد يرعاه وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال، غطّاس خوري، ويأتي بالتعاون مع وزارتَي الثقافة والسياحية لجمهورية الصين الشعبية والسفارة الصينية في لبنان. النشاط الموسيقي الكلاسيكي الغربي في الصين ـــ بعد العودة القوية لهذه الموسيقى إلى البلاد (منذ الثمانينيات) التي تلت الخطأ الفادح المتمثّل بـ «الثورة الثقافية» (حجّمت حضور هذه الموسيقى ورموزها من مؤلفين وآلات وموسيقيين) ـــ ينقسم إلى قسمين: أولاً، المؤلفون الصينيون الذين استطاعوا إحداث خرق في أوروبا على مستوى برمجة أعمالهم في الأمسيات، وثانياً، الموسيقيون، وعلى رأسهم عازفو البيانو الذين احتلوا مراتب متقدّمة بين زملائهم على مستوى الكرة الأرضية، وصولاً إلى انتزاع يوندي لي (عازف بيانو صيني زار لبنان ضمن «مهرجان البستان») الجائزة الأولى في «مسابقة شوبان» المرموقة (دورة عام 2000)، وكذلك زميله الـ «سوبر ستار» لانغ لانغ (أيضاً زار لبنان ضمن «مهرجانات بيبلوس الدولية») الذي يتمتّع بشعبية تحاكي تلك التي يتمتّع بها نجوم البوب، والـ «سكسي» جداً يوجا وانغ (Yuja Wang) التي تتمتع أيضاً بشهرة واسعة.

استناداً إلى ذلك، فإنّ تنظيم أمسية كلاسيكية صينية التوجّه له ما يبرّره اليوم. من هنا، ندخل إلى برنامج الأمسية الذي يضمّ ثلاث محطّات صينية، فيما حُجِزَت الرابعة لكونشرتو البيانو الشهير (الرقم 1) للروسي تشايكوفسكي. الأعمال تنقسم إلى أوركسترالي مع أو بدون بيانو، حيث يقود الأوركسترا المايسترو هاروف فازليان، ويشارك في الأمسية عازف البيانو الصيني جي يوان (Jie Yuan ــ الصورة)، الفائز بمسابقات بيانو عدّة، عالمية ومحلّية (في الصين) من بينها «فان كليبورن» الأميركية المرموقة.

* أمسية «الأوركسترا الوطنية الفلهارمونية»: اليوم ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ كنيسة القديس يوسف (الأشرفية ــ مونو). الدخول مجاني.