ببطاقة مزيّنة بلوحة بعنوان «مشاهد من الغابة» (وهو بالأساس اسم عمل شهير للبيانو، للمؤلف الألماني روبرت شومان) تحمل توقيعها، دعت ديدي حوراني، رئيسة Selecteum des Arts et des Sciences، بالتعاون مع «الجامعة الأميركية في بيروت» إلى أمسية كلاسيكة مساء اليوم.

لماذا زُيِّنَت البطاقة بلوحة تحمل هذا الاسم؟ الجواب واضح: لأن الأمسية تحية لشومان، ويحوي البرنامج عملاً من تأليفه هو خماسي البيانو المعروف. ولأي مناسبة هي تحية لشومان؟ الجواب غريب: ذكرى مئويته الثانية! الرجل مولود عام 1810 ورحل عام 1856، والـ2018 لا هي المئوية الثانية لولادته ولا لرحيله! على أي حال، سنكتشف هذا اللغز خلال الأمسية، ربما يشرح المنظمون كيفية احتساب الرقم الذي أدى إلى هذا التكريم.
على برنامج الأمسية عملان من الفئة ذاتها. واحد لشومان، وهو خماسي البيانو، كما أسلفنا والآخر لمواطنه ماكس بروخ (1838 — 1920)، علماً أنه كان من الممكن إدراج عمل آخر لشومان، قريب للخماسي من حيث الشكل وهو عمل مهم وجميل ونقصد رباعي البيانو المكتوب في الفترة ذاتها (1842) وعلى نفس النغمة أيضاً.

يحوي البرنامج عملاً من تأليفه هو خماسي البيانو المعروف


الأداء، كما يعلم متابعو نشاطات الـ«سيليكتيوم» هو للمجموعة الوترية Quatuor Musique del Tempo (رباعي وتريات مؤلف من ميشال المرّ وليونيد بولياكوف على الكمان، سمير عمّوري على الفيولا وأناستازيا ياتسيفا على التشيلّو) التي تتبع للجهة المنظِّمة، وتنضم إليهم عازفة البيانو ديانا أفانيسيان (من كونسرفتوار تشايكوفسكي في موسكو). تجدر الإشارة إلى أن الأمسية التي تستضيفها قاعة «أسمبلي» تطول لحوالى ساعة، إذ إن خماسيَّي شومان وبروخ متقاربَان لناحية المدة الزمنية، أي نصف ساعة لكل منهما.

* أمسية كلاسيكية تحية لروبرت شومان ـــ س: 20:30 مساء اليوم ـــ قاعة «أسمبلي» (الجامعة الأميركية في بيروت — شارع بلِسّ) ـــ الدعوة عامة