زينة أبي راشد وماتياس إينار



بعد صدور كتابهما Prendre Refuge (دار كاسترمان) في أيلول (سبتمبر) الماضي، يحطّ كل من الكاتبين الفرنسي ماتياس إينار، واللبنانية- الفرنسية زينة ابي راشد في «معرض الكتاب الفرنكوفوني» لتوقيع عملهما (3/11 ـــ س: 17:30)، وأيضاً لمناقشته ضمن لقاء يجمعهما تديره جورجيا مخلوف (7/11 ـــ س:19:00 - صالة إيميه سيزير). الكتاب الذي ينتمي إلى الرسوم المصّورة، يتقاسم فيه الكاتبان مواضيع مشتركة تجمعهما، في العلاقة ما بين الشرق والغرب. يتركز الكتاب على قصتين تتمحوران حول اللجوء والاندماج والانفصال عن الجذور.

الطاهر بن جلون


من «أكاديمية غونكور» العريقة، يحضر الكاتب المغربي الفرنسي، الطاهر بن جلون، كضيف شرف على المعرض، بدعوة من منظمي جائزة «لائحة غونكور- خيار الشرق»، للاحتفاء بالفائز/ة (9/11 ـــ س: 15:00). كما سيوقع كتابه «العقاب//العنصرية كما أشرحها لابنتي» (غاليمارـــ 9/11 ــ س: 18:30)، الذي يتناول ظاهرة العنصرية، مع إصراره على مكافحتها في كل الأزمنة والمواقع وليس حصراً في فرنسا. في الكتاب، يجيب بن جلون على أسئلة ابنته التي تخص هذه القضية عندما ذهبا مرة إلى المشاركة في تظاهرة ضد قوانين جديدة للهجرة في باريس.

إملي نصر الله


يوجه المعرض تحية لإملي نصر الله (1931- 2018) الروائية اللبنانية التي غاردتنا في آذار (مارس) الماضي (8/11ـــ س: 17:00).
إذ ستعقد جلسة تركز على مسيرتها وكتابها الأخير «الزمن الجميل» (دار هاشيت - انطوان/نوفل» الذي أبحرت من خلاله في مسيرتها في الكتابة الصحافية من الخمسينيات. إذ تتنقل فيه بين محطات عدة حدثت في تلك الحقبات.
تشارك في الجلسة كل من نادين توما، لينا أبيض، وابنتها مهى نصر الله.

مهدي عامل


يحتفي المعرض بالمناضل والمفكر الشيوعي مهدي عامل (حسن حمدان/ 1936 ــ 1987)، من خلال كتاب «رجل في خفين من نار» (دار الفارابي). الكتاب الذي صدر العام الماضي في الذكرى الثلاثين لاستشهاد مهدي عامل، توقعه صاحبته إيفلين حمدان، ورفيقة درب المفكر الشيوعي (6/11 ــ س: 20:30)، في جناح «الناشرون العرب». الإصدار يتمحور حول حياة مهدي عامل، وفكره وتركته والأثر الذي تركه بعد رحيله. وقد استندت فيه الكاتبة الى استثمار معرفتها العميقة به، وأيضاً إلى شهادات أصدقائه وحفنة من المثقفين.

نديم غورسيل


يحل الباحث والروائي التركي نديم غورسيل (1951) ضيفاً على المعرض الفرنكوفوني، إذ يوقّع كتابه الجديد «الحياة الثانية لمحمد: النبي في الأدب» (المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا)، اليوم في جناح «فيرجين» (17:00). المؤّلف يرصد صورة النبي محمد في الأدب الغربي من القرون الوسطى وصولاً إلى الزمن الحالي. يلاحق غورسيل النصوص الأدبية على امتداد 13 قرناً، واختلاف صورة النبي من الأبلسة في القرون الوسطى، وصولاً إلى تأطيره ضمن صورة إيجابية، في عصر «الأنوار» وبدء الاهتمام بشخصيته «الأخاذة».

منير أبو دبس


العام الماضي، كرّم «معرض الكتاب الفرنكفوني» رائد المسرح اللبناني الراحل منير أبو دبس (1932 ــ 2016)، من خلال حضور نجله جيل، وعرض الفيلم الوثائقي للزميلة ريتا باسيل «منير أبو دبس في ظل المسرح»، الذي يوثّق مسيرته المهنية والحياتية من باريس إلى بيروت. أبو دبس الذي يعدّ المؤسّس للمسرح اللبناني الحديث، ومن أبرز الوجوه التي أسهمت في تحويل العاصمة اللبنانية إلى مختبر للحداثة العربية، غادرنا قبل عامين. وفي دورته الحالية، يعيد المعرض تكريمه (9/11 ـــ س: 16:00) في جناح «الناشرون العرب»، في لقاء يتولاه الشاعر الفرنكفوني أنطوان بولاد (1951).

ميشال كولون


على عجل ومن دون تسويغ، ألغيت الندوة التي كان يُفترض أن تعقد اليوم (19:00) ويشارك فيها الصحافي والمحلل السياسي الزميل وليد شرارة، والخبير الإقتصادي والمختصّ في الشرق الأوسط جورج قرم، والصحافي البلجيكي والباحث في مجال الإعلام ميشال كولون (الصورة)، حول الأخبار الكاذبة والبروباغندا والتضليل الإعلامي. القرار صادر عن الجهات العليا الرسمية الفرنسية في تكريس فاضح لواقع إقصاء الرأي الآخر. كذلك، ألغيت كل أنشطة الصحافي البلجيكي، إذ كان ينوي توقيع مجموعة كتب له.

فينوس خوري غاتا


للشاعرة والكاتبة الفرنسية اللبنانية فينوس خوري غاتا، حضور مطّرد في المعرض الفرنكوفوني. غاتا التي تتمتع بحيثية واسعة على صعيد المشهد الثقافي الباريسي والبيروتي، ستوقّع ديوانها الجديد Gens de l›eau (9/11 ـــ س: 20:00 - في جناح «لوبوان») الصادر عن دار «موركور دو فرانس». عمل يلامس مسيرة الشاعرة المخضرمة وقضية المرأة أيضاً، التي قد يعتقد أن ظروفها في الوقت الحالي قد تغيّرت، لكن، يتضح أنها نفسها. كما ستحضر الكاتبة الفرنسية في اليوم عينه (س: 19:00) في لقاء يديره الكاتب والأديب شريف مجدلاني (أغورا).