أوّل من أمس، رحلت حبيبة «العندليب الأسمر» في ثلاثية «البنات والصيف» (1960). زيزي البدراوي (1944 ــ الصورة)، توفيت في منزلها عن عمر ناهز 70 عاماً بعد صراع مع السرطان. بعد عشرة أيام على غياب الممثل فاروق نجيب (1940 ــ 2014)، انضمت فدوى جميل البيطار (الاسم الأصلي للبدراوي) إلى قافلة الراحلين، بعدما أمضت أيامها الأخيرة في أحد مستشفيات المهندسين في القاهرة. وكانت الممثلة القديرة قد اعتذرت بسبب وضعها الصحي المتأزم عن عدم المشاركة في مسلسل «القدر» للمخرج أحمد النحاس.


عاشت الراحلة أكثر من 55 عاماً في الوسط الفني. بدأت مسيرتها التمثيلية طفلة لا تتجاوز 13 عاماً في فيلم «بور سعيد» (1957)، حين اكتشفها المخرج حسن الإمام، وقدّمها في أكثر من عمل سينمائي. الإمام نفسه هو من أطلق عليها اسمها الفني، مستوحياً إيّاه من اسم ابنته زيزي، واختار لها عائلة البدراوي.
هي من جيل النجمات التي ارتبطت أسماؤهن بالأفلام الرومانسية القديمة أمثال الراحلة سعاد حسني، ومديحة يسري، وسميرة أحمد، ومريم فخر الدين. وقد شاركت في أكثر من 140 عملاً سينمائياً وتلفزيونياً وإذاعياً، حاصدةً جوائز عدة، لكن المؤسف أنّها لم تكرّم طوال حياتها من قبل الدولة المصرية.
على صعيد السينما، تمثّلت آخر أعمالها في مشاركتها في فيلمي «متعب وشادية» (2012)، و«واحد صحيح» (2011) مع هاني سلامة. أما درامياً، فقد شاركت في بطولة مجموعة من الأعمال، منها مسلسلات «كلمة حق» (2008) مع ميرفت أمين، و«قضية معالي الوزيرة»(2012) مع إلهام شاهين، و«سمارة» (2011) مع غادة عبد الرازق، و«تلك الليلة» (2012) و«بابا نور» (2010) مع حسين فهمي، إضافة إلى «أفراح إبليس» (2009) مع جمال سليمان. علماً أنّه رغم سنوات العطاء، اضطرت البدراوي إلى الابتعاد عن الفن لفترة بسبب الزواج.
حاولت البدراوي إبقاء نفسها بعيدة عن المواقف السياسية الحادة، لكنّها أعربت عن تفاؤلها بالمرحلة المقبلة على المحروسة، مشيدة بالدور الذي يقوم به الجيش والشرطة، مشيرةً إلى أن اعتقال القيادات الإخوانية سيسهم في عودة الهدوء إلى الشارع. طوت زيزي البدراوي آخر صفحة من مشوار فني غني، هي التي ظلت تعمل حتى أيّامها الأخيرة، إذ صوّرت معظم مشاهدها في مسلسل «جرح عمري» للمخرج تيسير عبود، علماً أنّ البحث جارٍ لإبقاء مشاهدها في المسلسل كتحية وداع لها وفق ما نقلت «الأهرام» المصرية أخيراً.
وتتقبّل أسرة الراحلة العزاء مساء الغد في «مسجد الحامدية الشاذلية»، بعدما شُيّعت ظهر السبت الماضي بحضور مجموعة من الفنانين والفنانات كفيفي عبده، ورجاء الجداوي، ونهال عنبر، وميرفت أمين.