يبدو أن الأزمة الدبلوماسية بين لبنان وليبيا، لم تنعكس سلباً على قرار محمود شمام رئيس مجلس إدارة قناة «الوسط» الفضائية الليبية (WTV) بافتتاح مكتب لمحطّته في لبنان. تزامناً مع الأزمة الدبلوماسية بين البلدين خلال القمة الاقتصادية العربية أخيراً في بيروت، وغياب الوفد الليبي عن المشاركة على خلفية قضية الإمام المغيب موسى الصدر، كان شمام ينشط في العاصمة اللبنانية لتكوين فريق إعلامي وتقني لبناني ليبي. على أن يتكلل نشاط المحطة ببثّ نشرات إخبارية من بيروت، يليه توسيع العمل ليشمل البرامج. علماً أنّ شمام رجل أعمال وإعلامي أميركي ليبي، غادر ليبيا في أواخر السبعينيات هرباً من نظام القذافي، وذهب إلى الولايات المتحدة حيث عمل في الصحافة الورقية والمرئية من خلال إدارته مجلة «نيوزويك» العربية والنسخة العربية من مجلة «فورين بوليسي» الأميركية وغيرهما، وخاض تجربة مع قناة «الجزيرة». مع اندلاع الأحداث الليبية عام 2011، أطلق من الدوحة قناة «ليبيا الأحرار». ومع اغتيال القذافي، عاد إلى ليبيا حيث شغل منصب مسؤول الإعلام في المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي. وتربطه علاقات بدول الخليج، وخصوصاً قطر، إذ عمل سابقاً مستشاراً لأمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني.

أما مشروعه «الوسط»، فقد انطلق من القاهرة في كانون الثاني (يناير) 2013 عبر موقع وراديو «الوسط». وفي كانون الثاني (يناير) الماضي، انطلق البث التجريبي للمحطة التلفزيونية من القاهرة أيضاً. انطلاقة هذا الصرح الإعلامي الليبي، تزامنت مع اتّهامات بحصول شمام على تمويل قطري لموقع وراديو «الوسط». وقد نشرت حينها وثائق تثبت تحويل رئاسة الأركان القطرية أموالاً لحسابات مدير الموقع، في مقابل نفي هذه الشائعة من قِبل شمام. هذا ما دفع الحكومة الليبية المؤقتة في شباط (فبراير) العام الماضي، إلى وقف بثّ راديو «الوسط» في البلاد. أما بالنسبة إلى مكتب «الوسط» في بيروت، فسيكون في منطقة النقاش (شمال بيروت)، وبالتحديد في الطابق الرابع من قناة mtv. إذ أنّ رئيس مجلس إدارة المحطة ميشال غبريال المر ارتأى تأجير استديوهاتها (وتحديداً استديوهات الأخبار) وطابق من المبنى الذي تملكه المؤسسة. وستنطلق «الوسط» قريباً من خلال تقديم نشرات إخبارية تحاكي ليبيا والعالم بالتوازي بين لبنان ومصر، وتتولّى رئاسة تحريرها يولاند خوري التي تعتبر وجهاً معروفاً لبنانياً (عملت في lbci كمذيعة أخبار ومقدمة برامج وأسهمت في إعداد أفلام وثائقية)، لتتوسّع لاحقاً لتقديم البرامج من بيروت حيث تستخدم استديوهات Studio Vision والمعدّات في عملية التصوير. كما يتواجد شمام في منطقة النقاش لاختيار الموظفين، مع فريق العمل ومع زوجته السعودية هدى الصويغ المديرة العامة لبوابة وراديو «الوسط».