«شو صار بكفرمنخار؟»

(1993) العمل المسرحي للدمى، الذي ناهز عمره ربع قرن، لا يزال يستحوذ على اهتمام شرائح عمرية صغيرة
(بين 3 و10 سنوات)، وتصلح قصته لكل مكان وزمان.
اليوم، ستعرض المسرحية (قصة وإخراج: كريم دكروب ـــ 50 دقيقة)، على خشبة «دوار الشمس» (إنتاج «مسرح
الدمى اللبناني»). العمل الذي يتكئ على تحريك الدمى والموسيقى (موسيقى أحمد قعبور ـــ توزيع موسيقي: هاني سبليني)، يسرد قصة قرية «كفرمنخار»، العائمة بالتلوث والأوساخ، ويرفض أهلها تنظيفها. وحين تختفي أنوفهم في النهر، يقررون عندها، مرغمين، تنظيف مدينتهم، فتعاد إليهم أنوفهم، بعد مفاوضات معها.

* «شو صار بكفرمنخار؟ » ــــ 16:00 بعد ظهر اليوم ــــ مسرح «دوار الشمس» ــــ للاستعلام: 71/997959