يحلّ الروائي الفرنكوفوني شريف مجلاني (1960 ــ الصورة)، اليوم ضيفاً على «المكتبة العامة لبلدية بيروت» ليتحدّث عن كتابه «حيوات محتملة» (دار سوي ـ باريس) على أن يدير اللقاء الشاعر أنطوان بولاد. مجدداً، يعود الكاتب إلى التاريخ، لينسج عمارته السردية من خلال قصة روفايل الذي ترسله عائلته إلى المدرسة المارونية في روما عام 1621. بعد سنوات، يصبح بروفيسوراً، فيرسله البابا أوربان الثامن إلى مسقط رأسه لتأسيس مؤسسة تعليمية. إلا أنّ حياته ستأخذه إلى رحلات من روما إلى البندقية وصولاً إلى أصفهان. هذا التعطش سيجعله يطرح أسئلة ويعيش زوابع من التساؤلات، قبل أن يجد ملاذه في أرضه الأم.


* اليوم ــ 18:30 ــ «المكتبة العامة لبلدية بيروت» في مونو (الأشرفية). للاستعلام: 01/203026