L'histoire du Soldat أو «قصّة الجندي» عملٌ من نوع الميلودراما للمؤلف الروسي الكبير إيغور سترافينسكي، وضع موسيقاه عام 1917. النص هو للأديب السويسري شارل راموز وهو محاكاة لـ«فاوست» (للألماني غوته)، حيث يبيع الجندي روحه (المتمثّلة في الكمان الذي يملكه) للشيطان مقابل كتاب يسمح له بقراءة المستقبل. في إطار أمسيات موسيقى الحُجرة التي ينظمها الكونسرفتوار، سيتمّ تقديم هذا العمل (مدّة تنفيذه حوالى ساعة تقريباً) على مسرح «بيار أبو خاطر» مساء غد الثلاثاء. العمل يحتاج إلى ثلاث شخصيات: الراوي الأساسي، الجندي والشيطان. أما موسيقياً، فتركيبته تتألف من سبع آلات (كمان، كونترباص، كلارينت، باصون، ترومبون، ترومبت وإيقاعات). النسخة التي يقترحها القائمون على الحدث تحترم الشكل العام، باستثناء أن الراوي الأساسي سيتولّى أيضاً ـــ على ما يبدو ـــ مونولوجات وحوارات الجندي والشيطان. إنه إيتيان كوبيليان، الموسيقي (عازف أوبوا في الأوركسترا الوطنية) الضليع في اللغة الفرنسية، أي إنه يملك الصفات التي تمكّنه من أداء دوره بحرفية. فسترافينسكي كتب للراوي إيقاعاً محدداً في القراءة (في أجزاء عدة من النَصّ)، بمعنى أنها قراءة مونوتونية، لكنها موقّعة بشكل دقيق. والراوي يجب أن يتمتع ببعض المعرفة بالنظريات الموسيقية، وتحديداً بالإيقاع الموسيقي، المعقّد عند سترافينسكي عموماً، وفي هذا العمل أيضاً. بمعنى آخر، إنه شكل من أشكال الراب، إن أردتم، لكنه أعقد بما لا يقاس. إذاً، ستؤدي الفرقة المؤلفة من موسيقيين من الأوركسترا الوطنية (معظمهم أجانب) الشق الموسيقي (بقيادة سيرغي بولوم)، حيث ترافق الراوي حيناً، وتنفرد في العزف حيناً آخر. أما الإضافة الجديدة على النسخة المنتظرة، فهي تطعيم العمل بفيديو سيتم بثه على شاشة، هو عبارة عن تحريك خاص بالقصة أنجزه الفنان أنطوان الريّس.


* «قصّة الجندي» لسترافينسكي: الثامنة من مساء غد الثلاثاء ــ مسرح «بيار أبو خاطر» (جامعة القديس يوسف، حرم العلوم الإنساني، طريق الشام) الدعوة عامة