بعد 11 يوماً من العروض، أسدل «مهرجان برلين السينمائي الدولي» ستار دورته الـ 64 أول من أمس بتتويج الفيلم الصيني «فحم أسود وثلج رقيق» بجائزة «الدب الذهبي». آسيا، والصين تحديداً، نالت حصة الأسد هذا العام من بين نحو 20 فيلماً شاركت في المسابقة الرسمية. إلى جانب جائزة «الدب الذهبي لأفضل فيلم» التي حصدها «فحم أسود وثلج رقيق» للصيني دياو ينان (الصورة)، نال بطل الفيلم الممثل لياو فان جائزة أفضل ممثل عن دور المخبر زانج زيلي. ومن اليابان، فازت هارو كوروكي بجائزة أفضل ممثلة عن تجسيدها دور خادمة في طوكيو قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها في فيلم «البيت الصغير» ليوجي يامادا.


وبعيداً عن آسيا، نال الأميركي ريتشارد لينكلاتر جائزة أفضل مخرج عن فيلمه «صبا»، وحصل الفيلم الإثيوبي «ديفريت» لزيرسيناي برهان ميهاري على «جائزة الجمهور». أيضاً، منحت لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج والمنتج الأميركي ريتشارد شاموس دبها الفضي لفيلم الافتتاح «فندق بودابست الكبير» للمخرج الأميركي ويس أندرسون. تتويج الصين بالحصة الذهبية ليس الأول في تاريخ المهرجان الألماني العالمي، فقد حاز «ريد سورغوم» لزانغ يمو «جائزة الدب الذهبي» عام 1988.