بحماسة لافتة، استغل بعض العاملين في قناة «المنار» تواجد الإعلامي علي المسمار، في استديو «بانوراما النصر»، ليسترقوا بعضاً من التصريحات السريعة منه، ويقومون بنشرها على مواقع التواصل. فيديوات انتشرت أمس، ولاقت أصداء واسعة، بعد غياب دام أكثر من عام، للمسمار عن الشاشة بسبب خضوعه للعلاج. لم ينتظر هؤلاء موعد نشر الإعلان الترويجي لحلقة البرنامج نهار الجمعة القادم (20:30)، فقاموا بالإحتفال بعودته ولو ضمن حلقة تلفزيونية خاصة. إذ يطل صاحب «فاصل ونواصل» للمرة الأولى، ضمن سلسلة الحلقات الخاصة، التي يخصصها برنامج «بانوراما اليوم»، على «المنار»، أسبوعياً. إنها الحلقة الثانية، التي تستضيف فيها الإعلامية منار صباغ كلاً من المسمار والخبير في الشؤون العبرية في القناة حسن حجازي الى جانب الإعلامي ناصر قنديل. على أن يطل ضمن فقرة «شاهد على النصر»، الوزير السابق سليمان فرنجية. في هذه الحلقة، سيتحدث المسمار عن محطات أساسية في حرب تموز، وعن تفاصيل تكشف للمرة الأولى إعلامياً، وعن لحظات تاريخية حفرت في الذاكرة، كاستهداف المقاومة لبارجة «ساعر» الحربية الإسرائيلية، وإذاعة خبر استهداف مبنى «المنار» على الشاشة عينها. إذ أطل وقتها الإعلامي اللبناني، ليعلن هذا الخبر، بعد توقف بسيط للبث. كما لن يخلو الحديث من التطرق بشكل سريع الى الحالة الصحية التي ألمت به، وعن اشتياقه للشاشة وللناس. حلقة ستتضمن كذلك، عرضاً أول لمشاهد مصوّرة منذ العام 2006، داخل أروقة قناة «المنار».




* حلقة «بانوراما النصر» الجمعة عند الساعة 20:30 على «المنار».