1- حكم النقد

النقدُ هو الحاكمْ
في الأدبِ والفلسفةِ هو الحاكمْ
في الدّولة هو الحاكمُ أيضاً
مهندسُ النقدِ الحاكم
وللنقدِ معانٍ عدة
في مشتركٍ لفظي
يوجدُ في الثورات أشكالٌ منه
يقضي العقلُ النقديّ
أن يتوجّسَ منها الحاكمْ
لأنه لا يفهمْ
أن يتعلمّ
وهو الجاهلُ بالحقّ
والنقدُ هو العالِم

«سوق الإفرنج ـ باب ادريس» للفنان اللبناني محمد الرواس (زيت على كانفاس ــ 129.5×159 سنتم ــ 1974)


2- استفتاء
أستفتي نفسي عن حلٍّ
لا أجدُ حلّاً
تعاذلُ نفسي نفسي
وتضنُّ السرّ

قلت هل أستفتي
السلطاتِ عن الحلِّ
لو كانت تملكُ حلّاً
ما كان يلزمُني هذا الأمر

أستفتي الناس
أجدُ الحلّ يتوزّع
على الشوارع والطرقات
وأعرف أنه حتى ينتج عنه
حل
يلزمهُ الوقتُ
ويلزمهُ الصبرْ..

3- الصرخة
الصرخةُ
وما ادراك ما معنى الصرخةْ
في الدنيا كما في الآخرةِ
تكونُ الصرخة
وفي خلاصِ العالمِ
قبل قيامِ القائمِ
تسبقهُ الصرخة

من يصغي لبوقِ الصرخة
في بسيطةِ آدمَ
تُطرِبُهُ الأنغامُ
ويُسعدهُ السَّلامُ

4- النملة وجيشُ سليمان
سأل الحكيمُ النملة
عن معنى القوّةِ والضعف
قالت: أُنظُر إلى ما أفعلهُ
لو كدَّسْتُ القمحَ على الطرقات
قطعتُ السَّيرَ على الفيلِ
وإِذا جمَّعتُ القشَّ
أَصنعُ فُلكاً لأَعبُرَ فيهِ
طوفانَ السيلِ العارم
ولكن أين ما أَمْلكهُ
مِمّا في جعبةِ جيش سليمان ....

5- تبقى البلاد
حتى تستقرّ البلاد
ولا يهاجرُ أهلُها
قالوا لهم أن يرحلوا
حتى نفيقَ على وطنْ
ولا نفيقَ على محنْ
قالوا لهم أن يرحلوا

وفي ركنٍ ركينٍ
من مطارحِ حُكمهم
جلبةٌ تعلو
وتحملها الرياح إلى الموانئ
ومحطات القطارات/ المطارات/ المعابر
عند الحدود
المشارع السرية
الدربِ إلى الهربِ
سمعوا وايقنوا
أن المراد
تحقق قصده
تبقى البلاد
للصالحين من العباد.

6- صبرُ الناس
الصبرُ عند الناس
محمودٌ ومذمومٌ
قد يطولُ وينفذُ
لكنما حقُّ الحياةِ
تدفقٌ متحفّزُ
مثلما الأنهار/ لجج البحارِ/عصف الرياحِ/غضبُ السماءِ
هديرُ الماءِ
والطوفانُ
للناسِ كل الحقِّ في الثوراتِ
وعلى تراصّ صفوفهم
تنهضُ الأوطانُ

7- كما فعل الفرعون
أفسِدْ... أفسِدْ
حتى لو قامت كلُّ الثورات
تمسَّك ب السُّلطات
وأفسِدْ
هل تعلم ما يعنيه فسادُ الكون
تنبَّه
واصنع
كما فعل الفرعون
تمثالاً من طين

8- الندم
ندِمُوا
على ما جنت إيمانهم.
ولآت ساعة مندم
ناموا على سرر الحرير
وايقنوا سترا
وعين الله لم تنم

9- صبرُ الناس
يشتدُّ القهرُ على الناسِ
وقد صبَروا
وإذا كان زمانُ الثورةِ وانفجروا
لا يبقى للسلطان بيارقْ
ولا تصمدُ على الجدرانِ الصورُ
خضعَ الحكامُ وقد خسروا
والناس الفقراء انتصروا

10- أجوبة الرند1
أيها الرند
حدثني عن الوضعِ في بلدي
ماذا تقولُ
أجابَ الرند وقد هاله الحال
وساورهُ الذهولُ.
لن تميدَ الأرضَ من وقع الفسادِ
لأنها محفوظةٌ بالحقِّ
والإنسانُ يسعى في مناكبها
الى عدل الحبيبِ
ويجذبهُ الوصولُ

11- حذارِ حذار!!
حذار حذار!!
إن يحصل معكم.
ما سبق وصارْ
مع بلدانٍ أخرى
قطّاع الطرق كثارْ
لا يعقل أن يَسوسَ النجارْ
سوقَ الحدادينْ
واذا رأيتَ من يضع زورا
عمامة رجل الدين
يوزعُ اوراق الدولار.
على أرصفةِ السَّاحة
ومن أمعن في رقاب الناسِ
السكينْ
يحاضرُ في سرِّ التفاحة
إِلزم أن تكونَ
بما أنجزتَ ضنين
وحذارِ... حذارْ

12- وزير التجار وأنفاس الواتس آب
اختلف الوزراء في مجلسهم
مجتمعين ومنفردين
مع نقابة أصحابِ الأفران
وكاد يشحُّ في السوقِ الخبزُ
مع الدولار
لكن وزير التجَّار
قدَحَ الفكرة
زيادةَ قروشٍ عدة
على خدمة الواتس اب

ما كانت تحتملُ الناس
مع انقطاع الخبزِ
انقطاع الأنفاس....

* هذا الشعرُ إفصاحٌ مفهوميٌّ لا أقصد فيه أحداً.
1- الرند: كلمة فارسية تعني الرجل المتحرر الطليق الصوفي كما في شعر حافظ الشيرازي.