شكّلت انتفاضة مايو 68 الطلابية تراكماً تاريخياً لنضالات حركات التحرر العالمي ضد قوى الاستعمار في طفرتها الرأسمالية الكولونيالية (مع أصداء قوية خاصَّةً من أميركا اللاتينية، فيتنام والجزائر)، وتلاقحاً خلّاقاً للجناحين الفوضوي والماركسي في اليسار العالمي، بجناحيه التقليدي والجديد. كل هذا الزخم أتاح للطلبة الفرنسيين ـــ متسلحين بمرجعيات أساسية كماركس، لينين، باكونين، بريشت، غيفارا، ماو، أممية مبدعي الأوضاع L’internationale situationniste، غرامشي، وغيرهم من مصادر الاحتجاج والتمرد ــــ أن يجعلوا من انتفاضتهم، لا ثورة اجتماعية فحسب، بل أيضاً تمرداً وجودياً في شكل إبداعي موازٍ لصراع أَعْلَنَ منذ البداية مواجهته لقوى الرأسمال وكبت الحريات، اتخذَ هذا الشكل الفني هيئةَ لافتات ورسومات وغرافيتي أَرَّخَ للمرحلة بصيغة ربما تكون أصدق مما قد يدوّنه مؤرخ موضوعي في كتاب «مايو 68 ـــ لشباب ما دون العشرين» (دار آكت سود ـــ 1998)


«متراس» للفنان المكسيكي خوسيه كليمنتي أوروزكو (زيت على قماش ــ 1931)


أنتم في مواجهة قوّة. حاذروا من إشعال أوار الحرب الأهليّة بمقاومتكم
■ ■ ■
الناّر تنجز
■ ■ ■
لنكن قساة
■ ■ ■
المتراس يغلق الشارع لكن يفتح الدّرب
■ ■ ■
أحبّك!!! ردّدوها مع البلاطات
■ ■ ■
المعتدي ليس من يتمرّد ولكن من يقمع
■ ■ ■
كيف لنا أن نفكّر بحرّيّة في ظلّ كنيسة
■ ■ ■
المطر، المطر والريح والمذبحة لا تشتّتنا، بل تلحمنا (لجنة التّحريض الثّقافيّ)
■ ■ ■
أعتبر رغباتي واقعاً لأنّي أؤمن بواقعيّة رغباتي
■ ■ ■
اجرِ يا رفيقي، العالم القديم من خلفك
■ ■ ■
ماذا لو أحرقنا السّوربون
■ ■ ■
نهاية أسبوع غير ثوريّة أكثر دمويّة للغاية من شهر ثورة دائمة
■ ■ ■
فلنستكشف الصّدفة
■ ■ ■
سحقاً للفاترين
■ ■ ■
في كلّ منا مخبر راقد، ينبغي قتله
■ ■ ■
افتحوا نوافذ قلبكم
■ ■ ■
كونوا واقعيّين، اطلبوا المستحيل
■ ■ ■
المقترحات تقتل الانفعال
■ ■ ■
ليست للبرجوازيّة لذّة أخرى عدا إفسادها جميعها
■ ■ ■
التّسيير الذاتيّ للحياة اليوميّة
■ ■ ■
وها نحن في اليوم العاشر من البهجة
■ ■ ■
استهلكوا أكثر، تعيشوا أقلّ
■ ■ ■
فيما مضى لم يكن لنا إلا الخشخاش، أما الآن فلنا بلاط
■ ■ ■
قبل أن تكتبوا، تعلّموا التّفكير
■ ■ ■
للبيع، سترة جلديّة خاصّة بالتّظاهر، مضمون أنّها مضادّة لسي.إر.إس.، مقاسها كبير، الثّمن مئة فرنك
■ ■ ■
العصا تربي الاستهتار
■ ■ ■
السّعادة فكرة جديدة
■ ■ ■
سيكون لنا معلّم جيّد ما أن يكون كلّ منا معلّم نفسه
■ ■ ■
أيّها الرّفاق، التّعشّقات تمارس أيضاً في كلّية العلوم السّياسيّة، لا في الطّبيعة فقط
■ ■ ■
أيّها الرّفاق، إنّكم تلاوطون الذّباب
■ ■ ■
ليست عقلانيّة آلاف السّنين فقط هي ما يتفجّر فينا، بل حماقاتها أيضاً، خطير أن نكون ورثة
■ ■ ■
من يغلقون الأبواب بالمفاتيح جبناء، هم إذن أعداء
■ ■ ■
من يقومون بأنصاف الثّورات لا يقومون سوى بحفر قبورهم
■ ■ ■
غيّروا الحياة، حوّلوا إذن طريقة استعمالها
■ ■ ■
اطردوا المخبرين من رؤوسكم
■ ■ ■
«الصّراع أبو كلّ شيء» (هيراقليط)
■ ■ ■
بناء ثورة، يعني تحطيم كلّ القيود الداخليّة
■ ■ ■
كونوا خلّاقين
■ ■ ■
الصّراخ بالموت صراخ بالحياة
■ ■ ■
الثّقافة انقلاب للحياة
■ ■ ■
في الديكور الفرجويّ، لا تلتقي نظرتنا إلا بالأشياء وبثمنها
■ ■ ■
في الدّروب الّتي لم يطلها أحد، غامر بخطواتك! في الأفكار الّتي لم يفكّر بها أحد، غامر بهامتك!
■ ■ ■
عدم تعليق الملصقات ممنوع
■ ■ ■
الرّغبة في الحقيقة، ذاك أمر جيّد! تحقيق الرّغبة، ذاك أحسن!
■ ■ ■
إلهي، أرتاب من كونك مثقّفاً يسارياً
■ ■ ■
اكتبوا في كلّ مكان
■ ■ ■
الانتخابات شرك للبلداء
■ ■ ■
يكون تحرير الإنسان شاملاً أو لا يكون
■ ■ ■
الدّولة هي كلّ واحد منا
■ ■ ■
المبالغة بداية للابتكار
■ ■ ■
المبالغة، هو ذا السّلاح
■ ■ ■
احذر من أذنيك، فلهما حيطان
■ ■ ■
الغابة تسبق الإنسان، الصّحراء تتبعه
■ ■ ■
ما همّتنا الحدود
■ ■ ■
الإنسان، ما هو بالمتوحّش الطّيّب كما لدى روسو، ولا بفاسق الكنيسة ولاروشفوكو. هو عنيف حينما يقمع، هادئ عندما يكون حراً
■ ■ ■
هنا، قريباً، خرائب فاتنة
■ ■ ■
المنع ممنوع
■ ■ ■
التّوقّف ممنوع
■ ■ ■
«علينا أن نحمل في دواخلنا السّديم لنخرج للعالم نجمة راقصة» (نيتشه)
■ ■ ■
«الخيال ليس هبة، لكنّه يأخذ غلاباً» (برطون)
■ ■ ■
الصّلافة هي السّلاح الثّوريّ الجديد
■ ■ ■
المنع ممنوع. الحرّية تبدأ بمنع: منع المساس بحرّية الآخرين
■ ■ ■
أقترح تحريض البشر وتحييرهم. لا أبيع خبزاً، بل خميرة. (أونامونو)
■ ■ ■
لست في خدمة أحد (ولا حتى في خدمة الشّعب، فبالأحرى مسيّريه)، يستطيع الشّعب أن يخدم نفسه دونما حاجة لأحد
■ ■ ■
الشّباب يمارسون الحبّ، الشّيوخ يمارسون حركات وقحة
■ ■ ■
تلذّذوا هنا والآن
■ ■ ■
الحرّيّة هي الوعي بالضّرورة
■ ■ ■
حرّية الآخرين تمدّ يدها للّامنتهى
■ ■ ■
قوموا بالحبّ، لا بالحرب
■ ■ ■
السّلعة أفيون الشّعوب
■ ■ ■
يا مليونيري كلّ البلدان، اتّحدوا، فالريح تهبّ
■ ■ ■
ها هو الحائط يرفل بشكل لا نهائيّ في مجده الخاصّ
■ ■ ■
للحيطان آذان. لآذانكم حيطان
■ ■ ■
لم تصنع الطّبيعة لا الخدم ولا السادة، وأنا لا أريد سنّ ولا احترام القوانين
■ ■ ■
لا نريد تغيير المستخدمين، بل استخدام الحياة
■ ■ ■
لا تحرّرني، أنا سأتكلّف بذلك
■ ■ ■
لن نعوّل سوى على أنفسنا. الاشتراكيّة دون حرّية، إنّها ثكنة
■ ■ ■
لا تأخذوا المصعد أبداً، خذوا السّلطة
■ ■ ■
ينبغي للعدميّة أن تكون منطلقاً شخصياً في كلّ منا
■ ■ ■
لا إله ولا سيّد. اللّه، أنا هو.
■ ■ ■
لا لثورة بربطات عنق
■ ■ ■
لدينا يسار يعود لما قبل التاريخ
■ ■ ■
الخيال يمسك بزمام الحُكْم.