دمشق | بعد حوالى 40 عاماً على تقديمه مسلسل «صح النوم»، يعود دريد لحّام إلى الدراما الشامية في الموسم الرمضاني لعام 2014. الممثل السوري القدير كان قد رفض الكثير من العروض المقدّمة له في هذا النوع من الأعمال، وأبرزها «طالع الفضة» (2011)، و«الغربال» هذا العام، إلا أنّه اقتنع أخيراً بلعب دور إحدى الشخصيات الرئيسية في مسلسل «بواب الريح» (تأليف خلدون قتلان وإخراج المثنى صبح، وإنتاج شركة «سما الفن»، الأخبار 20/1/2014). وسيجسد لحّام في العمل دور يوسف آغا النحّاس، شيخ كار النحّاسين. الخبر أكدته لنا مصادر في «سما الفن» كشفت أيضاً أنّ لحّام سيبدأ تصوير دوره يوم السبت المقبل.


ما الذي أقنعه بالدور؟ يقول لحّام لـ«الأخبار» بكلمات سريعة: «الرسالة التي يقدّمها العمل هي التي أقنعتني بقبول الدور، فالمسلسل يتناول أحداث فتنة الـ 1860 الشهيرة، وانتقالها من جبل لبنان إلى دمشق. ويظهر وحدة السوريين من مختلف الطوائف في مواجهتها». ويشير الفنان السوري القدير إلى أنّه دقق في الوقائع التاريخية التي يرصدها النص، ووجدها حقيقية «مئة في المئة».
الكاتب خلدون قتلان كشف لـ«الأخبار» بعض التفاصيل المتعلقة بشخصية يوسف آغا النحّاس التي يؤديها لحام. يقول قتلان: «يوسف آغا النحاس، شيخ كار النحاسين، من الذين كانوا يسمونهم آنذاك أهل الذمة، وهو ناظر الخارجية في سرايا دمشق». ويضيف: «إنهم النورانيون. هكذا كان يسمّي يوسف آغا طائفته، وهو اسم يطلق على كتبة الناموس المقدس». ويضيف الكاتب: «هو رجل يرى الله نوراً يسكن القلوب، من دون أن يهتم لأسماء الديانات، فإذا عرفت الله، سوف يسكنك نوراً تحت اسم ديانة ما». ويشير قتلان إلى أنّ يوسف آغا النحّاس يتعاون بشكل وثيق مع قائم مقام قلعة دمشق هاشم آغا الدهمة (الممثل غسان مسعود) بهدف «التصدي للغزو الفكري العثماني، ويقومان بدعم الحركات التحررية في البلاد. ويقدم يوسف آغا نفسه وولديه للموت، في سبيل درء الفتنة على مرأى ومسمع من أهل الشام».
هكذا يتقاسم دريد لحّام وغسان مسعود، وجورج السكيبي (شيخ نسّاجي البروكار الدمشقي) «ثالوث الشخصيات التي تتمحور حولها حكايا مسلسل «بواب الريح» الذي تتناول أحداثه فتنة الـ 1860، وانعكاساتها على المجتمع الدمشقي للمرة الأولى في الدراما السورية»، مع ما يحويه ذلك من إسقاطات على الراهن المتفجر في سوريا. وكانت «سما الفن» قد كشفت أخيراً عن قيام مصطفى الخاني، ومعن عبد الحق بأداء شخصيتي «شفيق» و«رفيق» وهما تؤام سيامي ملتصق، في سابقةٍ هي الأولى من نوعها في الدراما العربية. كما يضم «بواب الريح» على قائمة أبطاله: نجاح سفكوني، ضحى الدبس، أمارات رزق، جيني إسبر، فادي صبيح، خالد القيش، سليم صبري، رامز أسود، حلا رجب، نورا العايق، جوان خضر، يزن خليل، سوسن ميخائيل، تولاي هارون، ريم عبد العزيز، حسام تحسين بيك، علي كريّم، ومعظم متخرجي المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق (من الدفعة الأخيرة، والتي سبقتها).
مع انضمام دريد لحّام إلى قائمة نجوم الدراما الشامية هذا العام، يبدو أنّ شركات الإنتاج السورية نجحت في استقطاب نخبة من أبرز أسماء الممثلين لهذه الأعمال التي تعتبر ورقتها الرائجة تسويقياً في موسم 2014، كما في المواسم السابقة. إذ يضم «باب الحارة 6»: عباس النوري، أيمن زيدان، صباح جزائري، ومصطفى الخاني، و«الغربال» كلاً من: بسّام كوسا، عبّاس النوري، أمل عرفة، عبد المنعم عمايري، منى واصف، عبد الرحمن آل رشي، فيما يضم «طوق البنات»: رشيد عسّاف، تاج حيدر، منى واصف، مهيار خضّور، ديمة قندلفت...