شكراً لحبّةِ الزيتون المباركةْ!

شكراً لبقايا رغيفِ الخبزِ البائتْ!
شكراً لرَشَّةِ الملحِ التي لا تُقَدَّر بثمن!
شكراً لجرعةِ الماءِ التي لا تُمَـنِّنُ
والهواءِ الذي لا يطلبُ أجراً!

شكراً للصاحبِ الذي بادرَ بالسؤال:
«أينَكَ؟ عساكَ بخير!»..
وللجِنيَّةِ التي، بدون أن أنتبه،
أطْلقَتْ ربيعَها علَيّ
وزرعتْ وردةً بين وُرَيقاتِ هذا الدفترْ.
شكراً لكلِّ ما تمنحهُ الحياة!
شكراً للحياةْ!
وقبلَ كلِّ شيء..قبلَ كلِّ شيءْ:
شكراً للقلوبِ التي تَتَذكَّر،
والأصابعِ التي ، حتى هذه اللحظةْ ،
لم تضغطعلى زنادِ المسدّسْ!
:شكراً للرحمةْ!
6/10/2012