بعد تأجيل موعده شهراً تقريباً إثر اندلاع الحراك الشعبي في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، تأجّل «معرض بيروت العربي الدولي للكتاب» مجدّداً بعدما كان مقرّراً أن ينطلق في نهاية شباط (فبراير) المقبل. وقد ارتأى المنظمون في «اتحاد الناشرين في لبنان»، و«النادي الثقافي العربي»، تأجيل موعده إلى العام المقبل (3 -14 كانون الأول/ ديسمبر 2020).

فقد نشر المنظمون أخيراً، بياناً مقتضباً، عزوا فيه أسباب التأجيل للمرة الثانية، إلى الظروف السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، التي حالت دون إطلاق النسخة الثالثة والستين من المعرض. الخبر شكّل خيبة لكثير من محبّي المعرض الذين ينتظرون سنوياً هذا الموعد، وأيضاً لأصحاب دور النشر، والكتّاب، مع تطيير الموعد السنوي بفعل الظروف التي يمرّ بها لبنان.