دعا تيم برنرز ــ لي (الصورة)، عالم الكومبيوتر البريطاني الذي ابتكر الشبكة العنكبوتية العالمية، إلى وضع ميثاق لحماية مستخدميها على غرار ميثاق «ماغنا كارتا» للحريات في بريطانيا. وقال برنرز ــ لي لـ«هيئة الإذاعة البريطانية»، أمس إن هذه القضية يمكن أن «تضاهي بأهميتها حقوق الإنسان»، داعياً إلى «اتخاذ إجراءات عملانية والاحتجاج على الرقابة».


وفي حديث آخر خص به صحيفة الـ«غارديان» البريطانية، أشار برنرز ــ لي إلى أنّ البشرية أصبحت بحاجة إلى «دستور عالمي يحمي الحريات الفردية، على أن يكون جزءاً من المبادرة التي أطلقتها «مؤسسة الشبكة العالمية» بعنوان «الشبكة التي نريدها»، تزامناً مع الذكرى الـ 25 لاختراع الإنترنت. العالم الذي مُنح لقب السير عام 2004، أقرّ لـ«بي. بي. سي.» بأنّ الإنترنت تمثّل علاقة «إنسانية مترابطة» تشمل الأشياء «الرائعة والشنيعة»، مضيفاً إنّ مجتمع الإنترنت وصل «الآن إلى مفترق طرق. لقد حان الوقت لاتخاذ قرار كبير. أمامنا طريقان، ففي أي منهما سنسير؟». وسأل: «هل سنسمح للحكومات بفرض المزيد من السيطرة والرقابة؟»، موضحاً أنّه «ينبغي أن يكون الإنترنت وسيلة محايدة، تُستخدم من دون أن يشعر المرء بأنّ شخصاً ما يراقبه». وكان العالم البريطاني قد انتقد مراراً الرقابات الحكومية على الإنترنت عقب تسريب وثائق «وكالة الأمن القومي» الأميركية (NSA) على يد إدوارد سنودن، كما حذّر من أنّ المراقبة يمكن أن تهدد «الطبيعة الديموقراطية للإنترنت».