القاهرة | المشهد الشهير لنيكول سابا داخل مكتبة «جامعة القاهرة» في فيلم «التجربة الدانمركية» تكرّر في «كلية الحقوق» في الجامعة ذاتها، أوّل من أمس، وفق ما قاله شاهد عيان. لم يلمس أحد نيكول سابا في المشهد، في حين أنّ الفتاة التي دخلت «كلية الحقوق» من دون ارتداء الملابس المعتادة داخل الحرم الجامعي، تعرّضت لمختلف أنواع الانتهاكات اللفظية والجنسية بحسب الشهود.


هؤلاء نقلت شهادتهم مبادرة «شُفت تحرش» عبر صفحتها الرسمية على فايسبوك، علماً بأنّ المبادرة مختصة في رصد حالات التحرش بالنساء في الشارع المصري. وجاء في بيان المبادرة أنّ العشرات من طلاب «كلية الحقوق» حاصروا الفتاة (تزامناً مع الاحتفال بعيد المرأة المصرية)، وكادوا أن يجرّدوها من ملابسها قبل أن تختبئ في حمام السيدات، وينجح أمن الجامعة في إخراجها لاحقاً. ووفق المبادرة، فإنّ هذه الحادثة ليست الأولى التي يتم رصدها داخل الجامعات المصرية. لذا، طالب البيان كلاً من وزارة التعليم العالي، ورؤساء الجامعات بتسهيل أعمال وأنشطة المبادرة داخل الجامعات المصرية المختلفة. كما طالبت المبادرة الأمن الجامعي بضرورة دعم المتطوعات والمتطوعين للقيام بحملات في الجامعات للتوعية من مخاطر التحرش الجنسي، علماً بأنّ «شُفت تحرش» كانت قد نشرت قبل أيام فيديو يتضمن لقاءات مع أطفال متحرشين يؤكدون أنّ «الفتاة التي ترتدي «بنطلوناً» لا أخلاق لها وتستحق التحرش».

يمكنكم متابعة محمد عبدالرحمن عبر تويتر | @MhmdAbdelRahman