وبات للأطفال «يوتيوبهم» الخاص. أعلنت غوغل أخيراً أنّها تنوي إطلاق نسخة خاصة من خدمة «يوتيوب» إلى الشريحة التي لا يتجاوز عمرها عشر سنوات.

ومن شأن هذه الخطوة أن تجذب منتجي الفيديو عبر تخصيص محتوى موجّه للأطفال، وأن تستحوذ على ثقة الأهل الذين يتركّز همّهم على توفير فيديوات لأطفالهم خالية من المشاهد والتعليقات التي لا تلائم أعمارهم. موعد الإطلاق لم يحدّد بعد، إلا أنّه يمكن للأهل تحميل تطبيق على أجهزتهم الذكية يضمّ مقاطع فيديو تعتبر «آمنة» للأولاد.

علماً أنّ يوتيوب يحوي في الأصل خدمة خاصة بالتعليم YouTube EDU، تتضمّن عدداً من المقاطع البصرية ذات الأهداف التعليمية.