دييغو أرماندو مارادونا يكتشف المواهب العربية. خبر انتشر بسرعة فائقة خلال الأشهر الماضية، أثناء التحضير لإطلاق برنامج رياضي فريد من نوعه. على طريقة تلفزيون الواقع التي تتسلل إلى الشاشات العربية من باب البرامج الغنائية، انطلقت المرحلة النهائية من برنامج The Victorious (المنتصر) يوم الاثنين الماضي على قناتي «دبي»، و«دبي الرياضية» بعد عرض حلقتين سابقتين.


«هي فكرة «غير مألوفة» بالنسبة إلى سوق الإعلام العربي». هذا ما أكده لـ«الأخبار» مدير المشروع جهاد منتصر (1978). وأضاف إنّ هذا ما شكّل عقبة أساسية أمام شق البرنامج طريقه إلى التلفزيونات العربية بسهولة.
«جميع المؤسسات التي قصدناها أُعجبت بالفكرة، لكنّها لم تقتنع بأنّه يمكن تنفيذها في العالم العربي»، قال منتصر قبل أن يشير إلى أنّ الاتفاق تم مع تلفزيون «دبي» منذ الاجتماع الأوّل. وأوضح أنّ فكرة The Victorious راودته منذ أكثر من عام ونصف، و«هي تعنيني على الصعيد الشخصي». فهو لاعب كرة قدم ليبي التحق بالعديد من الأندية الإيطالية مثل «فيتربسي»، و«كاتانيا»، و«لا كويلا»، و«تريستا»، وغيرها، واشتهر كلاعب وسط، كما أنّه أوّل لاعب عربي يفوز ببطولة مع فريق إيطالي، والعربي الوحيد الذي احترف في فريق «كاتانيا». يؤكد منتصر «أردت أن أعطي جميع المواهب العربية في كرة القدم الفرصة للاحتراف في أوروبا، والظهور إلى العلن من خلال الشاشة الفضية»، مضيفاً «أعرف مارادونا منذ فترة، وبمجرّد أن عرضت الفكرة عليه، سارع إلى القول: إنّها لي».

يشارك النجم
الارجنتيني في اكتشاف المواهب العربية
المتسابقون اختيروا خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من ثماني دول عربية مختلفة، هي: الأردن، مصر، الجزائر، المغرب، لبنان، السعودية والكويت. عدد المتأهلين بلغ 44، لكن بعد اختبار قدراتهم في بداية البرنامج، وصل 22 منهم فقط إلى المرحلة الحالية التي تجرى في «مدينة دبي الرياضية» حيث بدأت المنافسات والاختبارات الفعلية على أيدي مدربين على مستوى عال من الكفاءة، قبل الوصول إلى التصفيات في الحلقات التالية. ينقسم المتسابقون الـ 22 إلى فريقين: يتباريان في كل حلقة، ليقع في نهاية كل منها 6 متسابقين في دائرة الخطر، على أن ينقذ الجمهور واحداً من كل فريق من خلال التصويت. أما مارادونا، فيتولى إنقاذ متسابق آخر، وصولاً إلى الحلقة ما قبل النهائية التي سينتقل إليها 6 متسابقين فقط، بعد تسع حلقات أسبوعية متتالية. هؤلاء سيتنافسون للفوز بالجائزة الكبرى التي تنقسم إلى شقين. الأوّل مالي يتمثّل بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 100 ألف دورلار أميركي، فيما يحصل الفائز على فرصة الانضمام إلى أحد النوادي العالمية لكرة القدم، علماً بأنّه في وقت سابق، تردّد أنّ الفريق قد يكون «ريال مدريد» الإسباني، لكنّ المسؤولين يؤكدون أنّ المسألة تغيّرت الآن، رافضين الكشف عن هوية الفريق إلا «في الوقت المناسب». هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ للبرنامج حلقات يومية، يطلع من خلالها الجمهور على النشاط اليومي للمتسابقين.
تتألف لجنة التحكيم من رئيسها دييغو أرماندو مارادونا (1960)، نجم كرة القدم الأرجنتيني واللاعب الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة، وخصوصاً أنّ كثيرين يعتبرونه أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم. وهناك عضو اللجنة الجزائري رابح ماجر (1958) الذي لعب في صفوف نادي «بورتو» البرتغالي في ثمانينيات القرن الماضي، كما يعتبر واحداً من أفضل لاعبي كرة القدم في تاريخ الجزائر وصُنف خامس أفضل لاعب أفريقي. إلى هذين الاسمين، يأتي المصري هاني جودة رمزي (1969). إنّه نجم دفاع منتخب مصر والنادي «الأهلي»، يعرف في الأوساط الكروية بـ«أمير المحترفين» نظراً إلى قضائه أكثر من 15 عاماً محترفاً في الملاعب الأوروبية، وفق ما يؤكده الموقع الرسمي الإلكتروني الرسمي للبرنامج، علماً بأنّ رمزي بدأ احترافه بعد كأس العالم سنة 1990، وهو الآن المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري.
لكن، ماذا عن التدريبات اليومية؟ يؤكد منتصر أنّها تتم بإشراف مارادونا شخصياً، على أن يساعده بشكل أساسي ميشال سلغادو، لاعب فريق «ريال مدريد» ومنتخب إسبانيا السابق.
من جهة أخرى، تقع مهمة تقديم البرنامج على السعودي هشام عبد الرحمن (1980) الفائز بلقب الموسم الثاني من برنامج «ستار أكاديمي» وذي تجارب عدة في التمثيل وتقديم البرامج، فضلاً عن لاعبة كرة السلة اللبنانية ناتالي مامو التي انتقلت بدورها عام 2009 إلى عالم الإعلام.

The Victorious: كل اثنين 21:30 على «دبي» و«دبي الرياضية»






مش أوّل مرّة

لا يعتبر برنامج The Victorious التجربة التلفزيونية الأولى لدييغو مارادونا. فقد سبق لأسطورة كرة القدم الأرجنتينية أن قدّم برنامجاً قبل سنوات تحت اسم «ليلة الملك رقم 10». البرنامج التلفزيوني الشهير كان يقوم على فكرة مختلفة عن التجربة الحالية، إذ يهدف إلى استضافة نجوم كرة قدم عالميين، مثل: البرازيلي بيليه، والأرجنتيني غابرائيل باتيستوتا، فضلاً عن بعض الإعلاميين والفنانين العالميين. يذكر أنّ «ليلة الملك رقم 10» عُرض على شاشات عدّة في حينها، كما بثته قنوات «الجزيرة» الرياضية (بي إن سبورت حالياً) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، علماً بأنّه حصد جماهيرية كبيرة في مختلف الدول التي عُرض فيها.