تقاسمت كل من صحيفتي الـ«غارديان» البريطانية و«واشنطن بوست» الأميركية جائزة «بوليتزر» 2014 لصحافة خدمة الصالح العام عن تغطيتهما لقضايا التجسس الإلكتروني في الولايات المتحدة من خلال مجموعة من التقارير الصحافية التي بنيت على الوثائق التي سرّبها إدوارد سنودن، الموظف السابق في «وكالة الأمن القومي» الأميركية. وفازت صحيفة «بوسطن غلوب» بالجائزة نفسها عن تغطية الأخبار العاجلة، فيما فاز اثنان من محرري وكالة «رويتز» بالجائزة عن التغطية الدولية.


من جهته، علّق سنودن في بيان نشرته الـ«غارديان» قائلاً إن الجائزة «حجة لكل من يؤمن بدور الرأي العام في الحكم. وندين بذلك لجهود المحررين الشجعان الذين يعملون في مواجهة التهديدات».
ومُنحت أكبر جوائز تغطية الولايات المتحدة لجريدة الـ«غازيت» في ولاية كولورادو، عن تغطيتها لسوء علاج المحاربين المصابين. كذلك مُنحت جائزة التغطية الدولية لـ«رويترز» عن تقاريرها الخاصة باضطهاد الأقلية المسلمة في بورما. أما جائزة المتابعات، فمنحت لفريق تحرير صحيفة «أوريغونيان» في بورتلاند، عن التقارير المفصلة لتكاليف التقاعد.
حصة صحيفة «نيويورك تايمز» كانت كبيرة في الاحتفال، إذ ذهبت جائزة تصوير الأخبار العاجلة إلى تايلر هيكس لتصويره هجوم على سوق تجاري في كينيا، وفاز جوش هانر بجائزة التقارير المصوّرة عن تقريره عن أحد ضحايا تفجير بوسطن الذي فقد رجليه. يذكر أنّ لجنة التحكيم ضمّت لهذا العام الصحافية في «نيويوركر» كاثرين بو، وكاتب العمود الصحافي في «واشنطن بوست»يوجين روبنسون. علماً أنّ الجائزة تقدمها سنوياً جامعة «كولومبيا»، ويحصل الفائز عن كل فئة على 10 آلاف دولار أميركي.