في نادي اليخوت في «الزيتونة باي»، أعلن أمس برنامج «عيد الموسيقى 2014» خلال مؤتمر صحافي. للسنة الرابعة عشرة، يدعو «المركز الثقافي الفرنسي» و«سوليدير» الموسيقى إلى بيروت، في احتفال ينطلق عند السابعة من مساء السبت في 21 حزيران (يونيو)، ويستمر حتى آخر الليل. المؤتمر جرى بمشاركة المدير العام لـ«سوليدير» منير دويدي، والسفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي، وممثل وزارة الثقافة اللبنانية ميشال دوشاداريفيان، والمستشار الأوّل في السفارة السويسرية بوريس ريشار، وسفير رومانيا في لبنان فيكتور ميرسيا.


عرّج السفير الفرنسي على أهمّ محطات هذا العيد، الذي انطلق في فرنسا عام 1982، وانتقل بعدها إلى العالم، حتى وصل إلى لبنان في 2001.
لكن هل يمكننا القول إنه وصل إلى لبنان، أم إلى بيروت أو سوليدير تحديداً؟ على مدى هذه السنوات، استطاع المهرجان الانتقال بخجل إلى مدن خارج العاصمة، وإلى شوارع عدّة في بيروت، قبل أن ينحصر أخيراً في وسط بيروت!
إذاً، الكل مدعوّ هذا العام للخروج إلى «حديقة سمير قصير»، وساحة الشهداء، والحمامات الرومانية، وأسواق بيروت، وكنائس العاصمة، و«الزيتونة باي»، للاستماع إلى أكثر من 60 فرقة عالمية وعربية ومحلية، وكما يحرص المنظمون دائماً، تحاكي هذه الفرق مختلف الأنماط الموسيقية، من الروك والراب والهيب هوب إلى الموسيقى الكلاسيكية والجاز والبلوز وموسيقى الشعوب، والتكنو والموسيقى الإلكترونية. على هامش المهرجان، ستقام حفلات وحوارات موسيقية في المعاهد الفرنسية في كل من كفرذبيان (20/6)، والنبطية، وزحلة (23/5)، وبعلبك (25/5)، وطرابلس (19، 20، 21/5)، وصيدا (20/5)، ودير القمر (20/5)، فيما تقام حفلة للـ DJ Estephe في حانة Yukunkun (الجميزة ــ بيروت) مساء الجمعة 20 حزيران (يونيو) المقبل.




«عيد الموسيقى»: السابعة من مساء السبت 21 حزيران ــ وسط بيروت. للاستعلام:
www.institutfrancais-liban.com