على محطة «يقين» المصرية (تابعة للإخوان المسلمين) التي وصفتها بـ«الإرهابية»، كانت الشرارة الأولى لانتشار صيت منى البحيري قبل ثلاثة أشهر. في هذا الفيديو، تحدّثت بلغة إنكليزية ركيكة، مطالبةً أوباما بعدم التدخّل في شؤون مصر، ومعلنةً تأييدها للمشير عبد الفتاح السيسي.


الشريط القصير الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل، تحوّل إلى سلسلة شرائط وخضع للريمكس، فيما أنتج فيلم قصير كرتوني ساخر من وحي الفيديو. عادت وظهرت مجدداً في الشارع، حيث حملت رزمة من الملوخية على كتفها، وحشدت وراءها مجموعة من الناس يصفّقون لها، واصفةً الشيخ يوسف القرضاوي بـ«مفتي الناتو»، معلنةً نهاية «دولة مرسي». ظاهرة السيدة ذات الحجاب الأخضر استقطبت الإعلام العربي أيضاً. أطلّت في 20 أيار (مايو) الجاري في مقابلة مع صحيفة «البيان» الإماراتية التي نشرتها على حسابها على اليوتيوب، وأعادت تمجيد عبد الفتاح السيسي الذي يمثّل «رمز طائر النهضة». تحدّت حركة «6 أبريل» ومحمد البرادعي «الذي يجيد الإنكليزية بطلاقة» أن يكونا حاصلين على «بكالوريوس دبلوم تجارة منذ 20 عاماً كما حازت هي». ولم تنس انتقاد المتجمهرين في ميدان رابعة العدوية الذين «كانوا يستقوون بحلف «الناتو» لاستدراج تدخّله في مصر» بحسب تصريحها لـ«البيان». كذلك، رفضت أن توصف «بالناشطة» لأنّها تعتبر أن النشطاء «تآمروا على البلد وقبضوا الدولارات».
في كل هذه المحطات الفكاهية التي فرضتها شخصية منى البحيري وتصريحاتها الجريئة والمثيرة للجدل، شكّل إنتاج فيلم كرتوني عنها قمّة الفكاهة المضاف إليها الكثير من المبالغة في تصوّر الأحداث. أبطال الفيلم شخصان: المرأة المصرية والرئيس الأميركي باراك أوباما. هو حوار افتراضي بين الشخصيتين، حيث يسأل أوباما البحيري «هل أنت مجنونة؟». وبعدما تلت الموال نفسه الذي تردّده في كل منبر، أي طلب عدم التدخل في شؤون مصر الداخلية، ومهاجمة الإخوان المسلمين بصفتهم «كاذبين»، ما كان من أوباما سوى الإجهاش في البكاء والانتحار عبر طلقة من مسدسه. أما آخر إطلالات البحيري فكانت مع الإعلامي نيشان عبر فيديو مسرّب من داخل «منتدى الإعلام العربي» في دبي، أوّل من أمس. أعادت البحيري الكرّة نفسها في رسائلها إلى الخارج والداخل بلغتها الإنكليزية المخلوطة، وإلى جانبها الإعلامي يتماسك نفسه من الضحك، ويُبدي إعجابه ببعض عباراتها الإنكليزية المطعمة بنكهة مصرية.

نيشان :



الملوخية ومرسي :



ريميكس :



الفيديو الاصلي :



العربية :



لقاء مع البيان :



الكرتون الساخر:



الفراعين :