دمشق | لا تزال مسألة القنوات العارضة للمسلسلات السوريّة لموسم 2014، غير محسومة بالنسبة إلى كثير من شركات الإنتاج، رغم الوقت القليل المتبقي على انطلاق الموسم الرمضاني. مبدئياً، تأكّد تأجيل عرض مسلسل «العبور» المؤجل أصلاً من الموسم الفائت. إلى جانب كثير من المشاكل التي تعترض صناعة الدراما السورية بسبب الحرب، برزت مشكلة تزامن المونديال مع شهر رمضان هذا العام، لتزيد المصاعب التسويقية أمام شركات الإنتاج في سوريا، ما أدى إلى تضييق منافذ العرض أمامها (الأخبار 4/3/2014).


هذا ما أوضحه رامز تكريتي المسؤول الإعلامي في شركة «سما الفن» لـ«الأخبار» قائلاً: «هذا العام، قلّلت المحطات من حجم الأعمال التي تنوي عرضها في رمضان، بسبب تزامن مواعيد عرض بعض المباريات، مع أوقات الذروة، وانعكس ذلك على موضوع التسويق». وامتد تأُثير المونديال إلى أسعار شراء الأعمال التلفزيونية، وفق ما أكدّت ديالا الأحمر مديرة شركة «غولدن لاين»، إذ كشفت لنا أنّ «المحطّات خفضت سعر شراء المسلسلات هذا العام بمعدّل 25% تقريباً». لكن «غولدن لاين» نجحت في تسويق ثلاثة من أعمالها التي تنتجها لموسم 2014، هي: «الغربال» (تأليف سيف رضا حامد، وإخراج ناجي طعمي)، و«صرخة روح2» (لكتاب ومخرجين عدة)، و«خواتم» (تأليف ناديا الأحمر، معالجة درامية لعبد المجيد حيدر، وإخراج ناجي طعمي)، وعُرض العملان الأخيران قبل الموسم الرمضاني على قنوات مشفرة.
وعما إذا كان هذان العرضان أحد الحلول الاستباقية التي لجأت إليها كمُنْتجة لتجاوز مشكلة التسويق بالتزامن مع المونديال، أجابت الأحمر: «ليس الأمر على هذا النحو. لا يمكن اعتبار أنّ المسلسلين قد عرضا فضائياً، إذ أنهما عُرضا على شبكة قنوات «أوربت»، والقنوات المشفّرة لا تشتري الأعمال التلفزيونية عادةً بأسعار عالية، أو مُرْضيَة لشركات الإنتاج. ما تدفعه لا يعوّض ولو 10% من رأس المال. هذا لا نعتبره بمثابة سوق خارج الموسم الرمضاني، وسيعرض العملان فضائياً بشكل رئيس في رمضان».


لم تتحدد بصورة
نهائية القنوات
العارضة لـ 14
مسلسلاً
وربما تبرز مشكلة أخرى لشركات الإنتاج هذا العام إلى جانب المونديال، هي دخول جزء جديد من «باب الحارة» (إنتاج «ميسلون») على السوق. وهذا ما نفت الأحمر تأثيره تسويقياً في «غولدن لاين»، خصوصاً في ما يتعلق بمسلسلها الشامي «الغربال»، وعلقّت: «لا، لم يؤثر «باب الحارة» في توزيع أعمالي ولو 1%. كل المحطّات التي عرضت عليها «الغربال» فضّلت عملي عليه، وسيعرض على تلفزيونات «أبوظبي» و«قطر» و«الكويت» و«الشارقة» و«الجديد»». في ما يتعلق برابع إنتاجات الشركة لموسم 2014، وهو مسلسل «ما وراء الوجوه» (إخراج مروان بركات عن نص لفتح الله عمر، عالجه درامياً نجيب نصير)؛ فلا يزال الأمر «معلقاً». وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن عرضه خلال الأيام المقبلة، قد «يتأجل إلى ما بعد رمضان، بحثاً عن عرضٍ حصري لاحقاً.»
في المقابل، لم تحُسم «بالكامل» عروض مسلسلات «سما الفن» حتى الآن، لكن سيعرض مسلسل «بواب الريح» (تأليف خلدون قتلان، وإخراج المثنى صبح) على قناتي «السومرية»، و«الفلسطينية»، وربما يُعلَنُ عن محطّات عارضة أخرى للعمل لاحقاً. أما «بقعة ضوء10» (إخراج عامر فهد، عن نصوص لكتّاب عدة) فسيعرض مبدئياً على تلفزيون «المنار»، ومحطة «الفلسطينية»، وستعرض قناة «سما» السوريّة الخاصة، هذين المسلسلين أيضاً، إلى جانب «الحقائب/ ضبّوا الشناتي» (تأليف ممدوح حمادة، وإخراج الليث حجّو).
ولا أخبار من «قبنض» عن المحطّات التي ستعرض «طوق البنات» (إخراج محمد زهير رجب، عن نص مشترك لأحمد حامد ورجاء الشغري)، أو «رجال الحارة» (تأليف وإخراج فادي غازي)، أو «نساء من هذا الزمان» (تأليف الكاتبة بثينة عوض، وإخراج أحمد إبراهيم أحمد) الذي عُرض أخيراً على قناة mbc1، وتسعى الشركة المنتجة إلى إعادة عرضه على محطّات أخرى في رمضان.
كذلك، لم يتضح بعد إمكان عرض «القربان» (تأليف رامي كوسا، وإخراج علاء الدين كوكش)، و«الحب كّله» (لكتاب ومخرجين عدة) على المحطات العربية، وكلا المسلسلين من إنتاج «المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي» ومن المرجّح عرضهما على قنوات التلفزيون السوري التي لن تحسم خريطة عروضها الرمضانية حتى أيامٍ قليلة قبل رمضان. وخلافاً لما جرى تداوله أخيراً عن تأجيل عرض «قلم حمرة» (تأليف يم مشهدي، إخراج حاتم علي، وإنتاج «إيبلا»)؛ أكدّت مشهدي لـ«الأخبار» أنّ العمل سيعرض على «السومرية»، وربما قنوات أخرى في رمضان. أما العرض الحصري المضمون والمؤكد، فهو للجزء السادس من السلسلة الشاميّة الشهيرة «باب الحارة» (إخراج عزّام فوق العادة، عن نص مشترك لعثمان جحى وسليمان عبد العزيز، تحت إشراف بسّام الملا صاحب شركة «ميسلون») على قناة mbc1، إلى جانب قنوات أخرى.
وأعلن أخيراً تأجيل عرض مسلسل «العبور» (تأليف وإخراج حياة إسبر، وإنتاج «الريف»)، للموسم الثاني على التوالي، ولا أخبار عن القنوات العارضة لمسلسل «حمّام شامي» (تأليف كمال مرّة، وإخراج مؤمن الملا) المؤجل من العام الفائت أيضاً، رغم إعلان الشركة المنتجة «المهرة» أنه سيعرض في رمضان 2014 .
كما لم تتحدد بصورة نهائية القنوات العارضة لـ 14 عملاً آخر، من الأعمال السوريّة هذا العام، سبعة منها أنتجت بميزانيات متواضعة، وعَينُها على التلفزيون السوري.