مع استمرار الحرب الإسرائيلية الهمجية على غزّة، تتوالى الفعاليات الثقافية والفنية في العالم العربي دعماً لفسطين وشعبها في وجه الإجرام. مستعينة بكلمات محمود درويش، أعلنت جمعية «زمن» عن النشاط الجديد الذي تقيمه تحت عنوان «سجّل أنا فلسطيني». تقدّم الجمعية منتصف الشهر المقبل احتفالية «فنية وطنية» في صيدا (جنوب لبنان) يحييها الشاعران مهدي منصور وانتصار الدنان والفنان الملتزم وسام حمادة، على أن تديرها الإعلامية ناهلة سلامة.


وقبل ذلك، ينظّم «مسرح البلد» اليوم حفلة موسيقية بعنوان «موسيقى من عمّان إلى غزّة» في العاصمة الأردنية. وتشارك في الحفلة فرقتا «شو هالأيام» و«أيلول»، إضافة إلى الفنانين أحمد فرح وكريست الزعبي ومنتصر مغربي، فضلاً عن الفنان أحمد سرور والعديد من المواهب الشابة. علماً بأنّ ريع هذا النشاط سيعود لدعم القطاع المحاصر من خلال تسليم الأموال عن طريق الهلال الأحمر الفلسطيني.




* «موسيقى من عمّان إلى غزّة»: السابعة مساء اليوم في «مسرح البلد» (عمّان). (رابط النشاط)
* «سجّل أنا فلسطيني»: الساعة 19:00 في 15 آب (أغسطس) ــ «مركز معروف سعد الثقافي» (صيدا). للاستعلام: 03/445055