قبل عامين، اتجه الثنائي رؤى بزيع وجاد حكواتي إلى صيدا لتنفيذ مشروعهما المسرحي. تحت عنوان Twin Collective، عمل المتخرجان من «معهد الفنون» في الجامعة اللبنانية مع مجموعة من الهواة الشباب المقيمين في صيدا، بدافع تفعيل الفن المسرحي خارج العاصمة، فكانت المدينة الجنوبية محطّتهما الأولى. لكن المشروع سرعان ما اصطدم بالوضع الأمني في صيدا بعد عام تقريباً.


خلال تلك السنة (2012)، أنجزت الفرقة ثلاثة عروض هي: «عتبي عالباب 1»، «تحت ريح الجبل» و«عتبي عالباب 2» مع هؤلاء الشباب. جاء هذا بعد ورشة عمل طويلة (بين 2012 و2013) لتطوير مهاراتهم وتعليم التقنيات المسرحية. شكّلت الورشة فسحة للشباب لتفريغ هواجسهم وهمومهم ضمن قالب فني، لتعكس مشاكل معظم الشباب اللبناني. هذه الهموم دفعت بمعظمهم إلى السفر خارج لبنان. وقبل سفرهم، أرادوا أن يقيموا حفلة وداعية تتمثّل في جمع بعض المشاهد من العروض الثلاثة الماضية، لينجزوا بذلك عملاً رابعاً تحت عنوان «هاشتاغ» سنشاهده عند الثامنة والنصف من مساء السبت 9 آب (أغسطس) في «مسرح دوار الشمس». العرض الذي يقدّمه هازار الصّفدي، وحسام ابراهيم، ومايا سليمان، ورجا المجذوب، ورواد كنج، ولارا خليفة، يصبّ في عملية البحث عن الهوية والاستقرار الذي يعدّ هاجساً أساسياً بالنسبة إلى هؤلاء الشباب. اللااستقرار هو فضاء العرض أي السهل الذي يعيش فيه الممثلون في محاولة للبحث عن «سرير».
ولبلوغ هذا السرير، يمرون برحلة معبدة بأسئلة الهوية والاسم، والواقع، قبل أن يرحلوا. من هنا يتطابق العرض مع حيوات هؤلاء الشباب الحقيقية التي قادتهم إلى السفر أخيراً. سبق لـ Twin Collective أن قدّمت عروضاً لمختلف الأعمار والخلفيات، هادفة إلى جعل المسرح في صلب الحياة اليومية للشباب. أوّل هذه العروض هو «حكي يجرّ بطيخ» (2010)، و«كل حكاية عباية» (2012) الموجّهة للأطفال بالتعاون مع «جمعية خيال» و«الاتحاد الأوروبي» على هامش «مشروع صندوق الفرجة»، ومسرحية «عيد الخبز» التفاعلية مع الأطفال. أما «هاشتاغ» فتعدّ محطّة أساسية في رصيد Twin Collective وهي تتويج لجهودها مع الشباب. إلى جانب «هاشتاغ»، عرفت الفرقة تحولاً آخر تمثّل في تأسيس «منوال» (جمعية ثقافية وفرقة مسرحيّة) في نيسان (أبريل) 2014 بعد انضمام المسرحية والمديرة الفنية أسيل عياش إلى بزيع وحكواتي. «منوال» التي تعدّ مشروعاً موسعاً من Twin Collective وإكمالاً له، ترمي إلى تعزيز حضور المسرح في المجتمع اللبناني، وخصوصاً خارج مركزية بيروت من خلال المؤسسات والمدارس، انطلاقاً من أنّ تفعيل المناطق في لبنان ثقافياً وفنياً هو حاجة لا خيار، ومن خلال المسرح ستعمل الفرقة على تحقيقه.




«هاشتاغ»: 20:30 مساء السبت 9 آب (أغسطس) _ «مسرح دوار الشمس» (الطيونة _ بيروت). للاستعلام: 01/381290