إذا كنت تظن أنّ تحدي «وعاء الثلج» (Ice Bucket Challenge) وصل إلى ذروته، فأنت مخطئ بالتأكيد. خلال الأيّام الماضية، شارك نجوم كثر حول العالم ومن مختلف المجالات في هذا التحدي، ناشرين الفيديوات التي تُثبت ذلك على السوشال ميديا. نجوم ضمّوا أسماءً عربية أيضاً. أحدث الشخصيات التي حصدت ملايين المعجبين كان مدرّب نادي «تشيلسي» الإنكليزي لكرة القدم البرتغالي جوزيه مورينيو، لكن سبقته مجموعة كبيرة من الأسماء اللامعة مثل الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، والرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن، والممثلة الأميركية إيفا لانغوريا، ومغنية البوب الأميركية بريتني سبيرز، والنجم الكندي الشاب جاستين بيبر، إضافة إلى النجمة الكولومبية شاكيرا وزوجها لاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه، فضلاً عن البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار دا سيلفا، والأرجنتيني ليونيل ميسي، وليدي غاغا. ومن بين المشاركين، هناك أيضاً مايلي سايروس، وجنيفر لوبيز، ومؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، والمدير التنفيذي لفايسبوك مارك زوكربرغ. التحدي الذي يغزو العالم منذ فترة وجيزة كما حصل مع رقصة الـ«هارلم شيك» و«غانغام ستايل»، لم يصل إلى بوليوود فحسب، بل طاول العالم العربي. نشرت «شمس الأغنية اللبنانية» نجوى كرم أخيراً فيديو يصوّر خوضها لهذا التحدي، وهو ما فعله الإعلامي اللبناني نيشان دير هاروتيونيان أيضاً.


صاحبة أغنية «تعا خبيك» تحدّت ثلاثة من زملاء الكار للمشاركة في هذه التجربة، هم: إليسا، وراغب علامة، والفنانة الإماراتية أحلام.
أما نيشان، فوسّع الدائرة أكثر، متحدياً المغنية اللبنانية نانسي عجرم، والإعلامية ريما نجيم، وطوني خليفة، والممثل السوري عابد فهد، ومريم نور.
التحدي المذكور بسيط جداً. كل ما يجب على الشخص فعله هو أن يملأ جدولاً بالماء والثلج وتفريغه على
رأسه.
بعدها، يجب ترشيح عدد من الأصدقاء للقيام بالمهمّة نفسها خلال 24 ساعة، قبل نشر الفيديو على أكثر منصة تفضّلها على مواقع التواصل الاجتماعي. علماً بأنّه يمكن مَن يقبلون التحدي التبرّع بـ10 دولارات أميركية، وبـ100 دولار لمن لا يقبلونه. وفي بعض الأحيان يكون قابل التحدي غير ملزم بالدفع.
هكذا، تكون قد شاركتَ في حملة عالمية أطلقتها أخيراً عائلة بيت فرايتس في الولايات المتحدة، وهو لاعب بايسبول أميركي مصاب بمرض التصلّب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis ــ ALS). المبادرة جاءت بدعم من الجمعية الخاصة بهذا المرض الخطير في البلاد، إضافة إلى عدد كبير من المشاهير الذين استطاعوا جمع ملايين الدولارات حتى الآن لمكافحة الخطر الذي يشكّله ALS على حياة البشر. فهو أحد أشكال أمراض الأعصاب الحركية، ويسبب ضموراً في الجهاز العصبي بسبب ضمور الأعصاب الحركية والخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في حركة العضلات الإرادية. يذكر أنّه خلال العام الماضي، شهدت مناطق أميركية عدّة نشاطات مختلفة عُرفت بـ«تحدي الماء البارد» لكن لغايات أخرى، وكذلك في نيوزيلندا.