في عالم الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية وانحسار القراءة «الورقية»، ها هم ثلاثة شباب لبنانيين آتون من خلفيات أكاديمية مختلفة، يقرّرون المخاطرة وإثبات أنّ الكتاب الورقي صامد رغم المزاحمة الرقمية. فكرة جريئة وفريدة من نوعها في بيروت: «دواوين» مركز ثقافي معاصر ومساحة فنية تقدم للسينمائيين ومحبي الفن السابع، والمسرح، والرقص والموسيقى مكاناً «مختلفاً» تحلو فيه المطالعة والتلاقي الفكري. من الجميزة، كانت الانطلاقة عام 2013 بفكرة بدأت مع الفنانة سارة صحناوي الآتية من المسرح، والمخرج رامي صباغ، والموسيقي عبد قبيسي.


تبلورت الفكرة قبل ثلاث سنوات: «أردنا إطلاق مكتبة متخصصة ومختلفة عن المتعارف عليه. اجتهدنا على خلق مساحة تركز على فنون معيّنة كالمسرح، والسينما، والموسيقى، وفنون العرض في مكان واحد. لم نكن ننوي إنشاء مسرح مستقل أو صالة سينمائية تبغي الربح. سعينا الى إقامة مكان يجمع أهل السينما والمسرح والموسيقى على وجه الخصوص للجلوس في مكان للاستراحة والقراءة في مواضيعهم المفضلة» وفق ما يشير رامي صباغ.
تجمع «دواوين» كتباً فنية متخصصة معظمها باللغة الفرنسية، ولكنها تحتوي أيضاً على كتب باللغة الإنكليزية والعربية. «نسعى دائماً الى تكثيف الكتب العربية والإنكليزية. جمعنا فكرة المكتبة العامة والمكتبة العادية في مكان واحد» يشير صباغ، مضيفاً: «نبيع الكتب من جهة، ولدينا مراجع موثّقة حيث المهتم قادر على تصفّح ما يريد من جهة أخرى.


مساحة تركز على المسرح، والسينما، والموسيقى، وفنون العرض

لكنّ اختيار الكتب السينمائية هو الجزء الأكبر والأهم في عملنا. الكتب السينمائية التي نقدمها لا تنتمي الى السينما المعاصرة فقط. جمعنا كتباً منذ بدء تاريخ السينما من الأخوين لوميار، مروراً بالموجة الجديدة مع فرنسوا تروفو ورفاقه، وصولاً إلى سينما «الدوغما» مع لارس فان تراير. نسعى قدر المستطاع إلى المواكبة والتحديث ومعرفة ما يطلبه تلامذة السينما والمتعمّقون في الفن السينمائي». مقابل ذلك، تتولى سارة اختيار كتب المسرح وفنون الاستعراض والرقص على وجه الخصوص. تقول: «نبحث عن الكتب التي نريدها كأي مكتبة أخرى ولا نطلبها عبر الإنترنت. نحن نتواصل مع دور النشر اللبنانية والأميركية والفرنسية المعتمدة».
إضافة الى المكتبة المتخصصة، تقدم «دواوين» صالة عرض أفلام مجهزة لنوادي السينما. يمتلك المركز ناديه السينمائي الخاصّ لا صالة سينمائية للعموم، وفق ما تشدد صحناوي. يمكن لأي شخص حجز هذه الصالة عبر وضع اسمه على لائحة البريد الإلكتروني وعرض فيلمه، إضافة الى حلقات تناقش ثيمة معينة في الأفلام وأعمال الفيديو والأعمال المسرحية والراقصة والأدائية. القائمون على «دواوين» يتولون تحرير مجلة أو نشرة موسمية بمواضيع تتبع ثيمات سينمائية معينة كعلاقة المسرح بفنون الفيديو، ومواضيع أخرى كالشعراء المخرجين أمثال كوكتو وبازوليني.
في هذا المكان الذي يقع بين منطقتي الجميزة والصيفي، يمكن لأي ربّ عمل حجز صالة فيه كقاعة اجتماعات للأشخاص والمجموعات الذين يود العمل معهم في جوّ من الخصوصية. ما يلفت الزائر في هذا المركز الذي لا يبغي الربح، هو الرفوف الممتلئة بالكتب. قاعة ذات مساحة كبيرة وواجهة زجاجية مشرّعة على نور الشمس، حيث الجوّ هادئ ومريح للكتابة والقراءة. وإذا أردت اصطحاب كمبيوترك المحمول، فـ«دواوين» تؤمن لك الإنترنت مجاناً. أما إذا كنت من المدخنين، فالشرفة قادرة على استقبالك. أما المطعم، فيقدّم أطباقاً ووجبات من المطبخ العالمي.
روحية «دواوين» بمساحتها الرحبة، مصممة بما يوحيه الاسم. تشير سارة صحناوي إلى أنّ تسمية «دواوين» تعني «بالعربية الفصحى مجموعة قصائد، كما تعني المكان القادر على استيعاب الأشخاص للمسامرة والتخاطب». المساحة في المركز مفتوحة أيضاً لاستقبال عروض الرقص والمسرح، كما العروض الموسيقية على مدار السنة. أما النظام الصوتي فيتميز بتصميم عصري مستقبلي، تولته الشركة الإيطالية Architettura Sonora.
إنّه فضاء ثقافي عصري فريد من نوعه في بيروت، وخصوصاً بتركيزه على الفنون الاستعراضية. تعلّق صحناوي بأن هذا المشروع «ليس إضافة الى عدد المسارح والصالات السينمائية أو المراكز الثقافية الأخرى في بيروت. هو لا يسعى الى تحقيق الحاجات العامة للسوق، بل يستهدف المثقفين وأهل الفنّ». وتضيف إنّ هذا النوع من المراكز منتشر جداً في بلدان أخرى، وخصوصاً في أوروبا. «لقد درست المسرح، والرقص هو شغفي، وكل ما يتعلّق بفنون الاستعراض يستهويني ويثير اهتمامي».
إذاً، «دواوين» الذي أطفأ أخيراً شمعته الأولى، هو ثمرة شغف ثلاثة أشخاص بالفنون. يسعى هؤلاء الى تقديم النصائح والتوجيهات لكل مهتم بالفنون السينمائية، والمسرح والموسيقى، ويطمحون إلى توسيع مروحة اهتمامات هذا الفضاء ليضمّ توقيع الكتب والندوات.



«دواوين»: الجميزة، شارع الأرز، مبنى «عكّار»، الطابق الثاني. يفتح من الساعة 10:30 صباحاً حتى 11 مساء. لمزيد من المعلومات: 567705/01 ــ
www.dawawine.com