■ مع بداية العدوان الاسرائيلي على غزة، توجّه رئيس قسم الجراحات التجميلية والترميمية في «الجامعة الأميركية في بيروت» الطبيب غسان أبو ستة إلى القطاع، ليكون شاهداً على المجازر المروعة التي وثقها وعرضها لدى عودته إلى العاصمة اللبنانية في محاضرة حملت عنوان «الحرب على غزة: انطباعات خاصة». الطبيب اللبناني ـ الفلسطيني يقدّم محاضرة ثانية بعنوان «الحرب على غزة: آفاق المرحلة القادمة» في السادسة من مساء اليوم في «مسرح المدينة» (الحمرا) بدعوة من «مؤسسة الدراسات الفلسطينية».


■ ليس غريباً الموقف الذي اتخذه كين لوتش من العدوان الهمجي على غزة. السينمائي اليساري الملتزم دعا أخيراً إلى مقاطعة كل الأنشطة الثقافية والرياضية التي يدعمها الكيان العبري، ودان الدعم الذي تقدّمه الولايات المتحدة والمملكة المتحدة له. وجاء ذلك خلال تقديم المخرج البريطاني جائزة «مؤسسة كاترين كارتليدج» للسينمائيين التسجيليين الغزيين عبد السلام شحادة وأشرف مشهراوي خلال «مهرجان سيراييفو السينمائي». علماً أنّ مشهراوي لم يستطيع الحضور بسبب القصف الاسرائيلي. وتابع: «بلدي الذي لحقه العار، يتبع الولايات المتحدة الطاغية والمتنمرة. لكننا لسنا ضعفاء. يمكننا فعل شيء إذا ما توحّدنا».

■ دعا «المنتدى الجنوبي للثقافة والأدب والفنون» إلى لقاء شعري يشارك فيه الشاعران وديع سعادة واسكندر حبش، وتقام الأمسية عند الساعة السادسة من مساء بعد غد السبت 30 آب (أغسطس) في «ثانوية بنت جبيل الرسمية»، ويتولى تقديم الشاعرين الدكتور كامل صالح.

■ على مدرج الأوديون في عمان، افتتح أول من أمس مهرجان «خان الفنون» الذي يستمر حتى السابع من أيلول (سبتمبر) رافعاً شعار «الفن في مواجهة التجهيل». وبدأ الافتتاح بنكهة تركية مع فرقة «ثلاثي ميهميت بولات» الموسيقية، سبقتها قراءات شعرية قصيرة لشعراء راحلين قدمها ضيوف «الخان». ويعقد الأخير ورشته التشكيلية يومياً من العاشرة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً في «دار الاندى» حتى السادس من أيلول، ويشمل الختام افتتاح المعرض التشكيلي للأعمال الناتجة من الورشة. علماً أنّ «خان الفنون» مهرجان عربي غير ربحي يقدم الشعر والموسيقى والفن التشكيلي مجاناً للجمهور الأردني، ويضم قراءات لـ 12شاعراً عربياً، وأمسيات لثلاث فرق، إضافة الى الورشة التشكيلية التي يشارك فيها 11 فناناً عربياً.
ويقيم «الخان» فعالياته في عمان والسلط ومادبا والفحيص من خلال شراكات مع المجتمع المدني خارج العاصمة. تأسس «خان الفنون» على يد الشاعرة جمانة مصطفى، والتشكيلية ريم يسوف، والموسيقي طارق الجندي، والصحافية سارة القضاة، ويطمح المنظمون إلى توسيعه في السنواته المقبلة ليشمل مدناً أخرى وأنواعاً أخرى من الفنون.

■ رحل يوم الاثنين في مدينة ديترويت المفكر وعالم الاجتماع نديم البيطار عن عمر ناهز تسعين سنة. من أشهر مؤلفات الراحل «الايديولوجيا الانقلابية» (1964) و«الفعالية الثورية في النكبة» (1965)، و«من الحقيقة الانسانية إلى الحقيقة الانقلابية»، و«من التجزئة إلى الوحدة»، و«فكرة المجتمع الجديد»، و«سقوط المثقفين العرب».
وأوصى الباحث الذي التزم طوال مسيرته قضية الوحدة العربية، بالاستغناء عن مراسم الدفن التقليدية، والاستعاضة عنها بحرق جثمانه ونشر رماده على الحدود بين مصر وليبيا.