كان من المفترض أن تصل النجمة السورية أصالة نصري إلى مطار «رفيق الحريري الدولي» أمس وتعبر بشكل طبيعي للمشاركة في الحلقة الثالثة من السهرات المباشرة من برنامج «ستار أكاديمي» (إنتاج «انديمول») الذي يعرض على قنوات lbci وcbc. إلا أنّ الموضوع لم يمرّ بهذه البساطة. حالما وطئت قدمها أرض المطار، حتى اشتعلت صفحات الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بخبر تباينت معلوماته بين منبر وآخر.


إلا أنّ الكلّ أجمع على أنّ الأمن العام اللبناني ألقى القبض على المطربة السورية، وصادر جواز سفرها ثم أحالها إلى النيابة العامة التمييزية في جبل لبنان. وأتى ذلك بناء على مذكرة توقيف بحقها من قبل الأنتربول الدولي وفق ما انتشر. لكن سرعان ما خرجت معلومات أخرى تؤكد بأنّ القاضي اكتفى بحجز جواز سفرها ومنعها من مغادرة الأراضي اللبنانية لغاية البتّ في الدعوى يوم الاثنين المقبل. في السياق عينه، أكّد مسؤولون في الشركة المنتجة للبرنامج في حديث معنا بأنّ صاحبة «يا مجنون» وصلت إلى غرفتها المخصصة في فندق «فينيسا» وباشرت التدريبات على حلقة البرنامج مع الطلاب، مضيفين أنّها ستظهر كما كان مقرراً لها من دون أن يمنع الإجراء الذي حصل في المطار هذه الإطلالة الفنية. وتابعوا أنّ الموضوع ليس كما يروّج له في الإعلام، بل كل ما في الأمر أنّ ملاسنة جرت بينها وبين أحد الضباط، فتطوّر الأمر إلى هذا الحد. في المقابل، صرّحت مصادر من «الأمن العام اللبناني» في اتصال مع «الأخبار» «بأنّه جرى توقيف أصالة نصري بناء على مذكرة من الأنتربول الدولي لا نعرف فحواها، بل قمنا بتنفيذ المهمة بدقة من دون أن نعرف السبب الرئيس وراء توقيفها» فيما أفاد مصدر آخر في الأمن العام لنا بأن «النظام السوري هو من أسهم في استصدار المذكرة، على اعتبار أنّه ما زال عضواً في الأنتربول الدولي، ويستطيع طلب توقيف أي شخص متورّط في أمر جنائي». في السياق ذاته، علت أصوات متهمةً النظام السوري بفبركة القصة في مطار بيروت، إذ عنونت مواقع لبنانية الخبر بـ «النظام السوري ينتقم من أصالة في بيروت» مع عودة الحديث عن الدعاوى التي رفعها ضدها محامون سوريون موالون للنظام عند نيتها غناء «لو هالكرسي بيحكي» واتهموها فيها بـ «الخيانة وتحقير الدولة». إلا أنّ مصادر سورية رفيعة المستوى نفت في تصريحها لنا «أن تكون هناك أي يد للجهات المسؤولة في سوريا عما حصل، بل كل ما نعرفه هو ما تم تداوله في وسائل الإعلام.

أعلن وزير العدل أشرف ريفي
أنه سيعيد لها جواز سفرها
ومعلوماتنا الشخصية أنه لا يتم توقيف أي شخص بهذه الطريقة إلا بتهمة جنائية» بعد ساعات، سجلت أصالة حضوراً سريعاً عبر حسابها الشخصي على تويتر بعد ظهر أمس، وقالت في أول تغريدة: «أنا بخير وكرامتي بخير» ثم أردفت: « ولبنان حبيبتي دائماً» في مقابل ذلك، لفتت مصادر مقربة من النجمة السورية إلى أنّ أصالة قد تكون قد تورّطت في حمل جواز سوري مزوّر لاستحالة تجديد جواز سفرها من قبل الحكومة السورية بسبب مواقفها المناهضة للنظام. وسط حالة الهرج التي سادت من دون الوصول إلى معلومات دقيقة توضح سبب توقيف المغنية السورية، خرج وزير العدل اللبناني أشرف ريفي على تويتر معلناً: «سنعيد جواز السفر ﻷصالة ولن نكون أداة في يد النظام السوري لتنفيذ توقيفات ظاهرها قضائي، ولكن خلفياتها سياسية».
فيما فشلت محاولاتنا للاتصال بوزير العدل لفهم خلفيات الموضوع، وكذلك الأمر بالنسبة إلى النائب العام التمييزي سمير حمود الموكل بالقضية.