انطلقت الفعالية الثانية لـ «بينالي رواق الخامس» في مركز «أشكال ألوان» في بيروت عبر ورش ومحاضرات بعنوان Traction 2 تستمر حتى الجمعة. يشرف الفنان الفلسطيني خليل رباح على الإدارة الفنية للبينالي، طارحاً في كل دورة شكلاً ومضموناً جديدين. خلال الافتتاح، تكلم رباح عن البينالي. ثم استعرض المعد الفني للدورة تيرداد ذو القدر المكونات الخمسة التي يستند إليها في رؤيته، أهمها Traction التي تقدّم في جزئها الثاني في بيروت من إنتاج وتنظيم «أشكال ألوان»، ضمن برنامج «أشغال داخلية».


بعدها كانت الكلمة لخلدون بشارة المدير الحالي لـ «مؤسسة رواق»، ثم لسعاد العامري. في 1991، أسست المهندسة المعمارية والكاتبة الفلسطينية «مركز المعمار الشعبي ــ رواق» في رام الله لحماية الممتلكات الثقافية والمعمارية في فلسطين. انطلقت فكرة المركز من بيروت، حين اطلعت العامري على كتاب All That Remains (كل ما تبقّى) لوليد الخالدي الذي يؤرّخ لأكثر من ٤٠٠ قرية فلسطينية هدمها الاحتلال عام ١٩٤٨. من هنا كانت الحاجة إلى العمل على حماية القرى الباقية، فولد «رواق». منذ ١٩٩٤ حتى ٢٠٠٧ أصدر المركز ٣ مجلدات تتضمن معلومات وخرائط وصوراً لـ٤٢٠ قرية فلسطينية تحت عنوان «السجل الوطني للمباني التاريخية». واليوم، تصب العامري جهودها على «مشروع الخمسين قرية» الرامي إلى ترميم 50 قرية فلسطينية. أما البينالي، فولد لتوسيع نطاق عمل «رواق» ضمن «مشروع الخمسين قرية». عوضاً عن الاعتماد على التمثيلات الفنية لهذه القضايا، يرمي «بينالي رواق الخامس» إلى تحقيق بعض الاقتراحات المتواضعة، كالترويج لأجندة «رواق»، وتعقّب تسلسل الإنتاج الثقافي الإقليمي، وهيكلة «بينالي رواق الخامس» حول نشاطات عامة في رام الله وخارجها، وتلبية احتياجات الممارسين الثقافيين الناشئين. يعد تقديم جزء من فعاليات «بينالي رواق الخامس» في بيروت مهماً جداً. ما دام الجمهور اللبناني غير قادر على الذهاب إلى فلسطين، فها هو البينالي هنا.

«بينالي رواق الخامس»: حتى بعد غد الجمعة ــ «أشكال ألوان» (جسر الواطي، بيروت) ــ 01/423879