أنهت أمل عرفة زيارتها القصيرة إلى بيروت أخيراً، وعادت إلى دمشق لتلتحق بفريق مسلسل «الغربال 2» (تأليف سيف رضا حامد وإخراج مروان بركات).

لكن سرعان ما تراجع هذا الخبر إلى المرتبة الثانية عندما أفصحت عرفة في حديث لـ «الأخبار» عن وصولها إلى المراحل الأخيرة من كتابة الجزء الثاني من مسلسل «دنيا» (تأليف عرفة وعمار مصارع وعبد الغني بلاط وإخراج الأخير) أشهر أعمالها الكوميدية.

وأضافت: «يساعدني سعيد الحنّاوي في كتابة السيناريو والحوار». لم تحزم نجمة «رفة عين» خيارها بالنسبة إلى شركة الإنتاج التي ستتولى إنجاز العمل، وتشرح: «هناك شركتان وسأستقر على واحدة منهما بحسب العرض المقدم». لكن ما الذي أحيا فكرة المسلسل من جديد رغم مرور سنوات على عرضه (1999)؟ تجيب «شخصية «دنيا أسعد سعيد» تعيش مع الناس، ولها تاريخ. منذ أن خرج العمل إلى النور وفور انتهاء بثه، بدأت المطالبة بإنجاز جزء ثان.
شعرت أنّ المرحلة الآن ملائمة لإعادة التجربة». وتلفت نجمة «المفتاح» إلى أنها تقدّم الجزء الجديد من «دنيا» بالأسلوب نفسه أيّ المتصّل المنفصل حيث تطرح في كل حلقة حكاية منفصلة قد تطرأ عليها شخصيات جديدة مع وجود الشخصيات الأساسية طيلة الحلقات. وعما إذا كان نجوم الجزء الأول سيشاركونها البطولة، تقول: «ليس ضرورياً، لأنه ليس هناك ارتباط بين شخصيات الجزء الأول وشخصيات العمل الجديد. المؤكّد أن شكران مرتجى ستكون حاضرة كما في الجزء الاول، وستكون الخيارات الأخرى مفتوحة وفقاً لرؤية المخرج».
وعن تماس الحدث الدرامي مع معطيات المرحلة الجديدة وحيثيات الأزمة السورية، تجيب عرفة «لن نقترب من السياسة، لكننا سنخوض في تبعات الأزمة وانعكاساتها على الناس. المقترح هنا يخوّلنا الدخول في تفاصيل مهمّة ويفسح لنا المجال لنقول أشياء ربما لا يمكننا قولها بشكل جدي أو على مستوى التراجيديا مثلاً».
وعن المخرج الذي سيقود العمل، تؤكّد أنها لن تكون صاحبة القرار بل ستقترح أسماء تؤمن بها، والأمر سيُترك لشركة الإنتاج.