القاهرة | وفى المنتج المصري محمد السبكي بوعده وأعلن إعادة طرح فيلم «حلاوة روح» (كتابة علي الجندي وإخراج سامح عبد العزيز) في الصالات المصرية في 24 من الشهر الحالي. خطوة السبكي جاءت بمثابة إعلان لانتصاره على رئيس مجلس الوزراء المصري إبراهيم محلب في معركة خسرها الأخير منذ اليوم الأول. هكذا، باتت هيفا وهبي أوّل من يحضر في السباق السينمائي المصري مرتين في عام واحد وبالفيلم نفسه. فبعد ثمانية أشهر على قرار سحب «حلاوة روح» (الأخبار 10/4/2014) من الصالات المصرية بعد الضجة التي أثارها، أعلن السبكي مجدداً عرض العمل تجارياً في سابقة هي الأولى من نوعها منذ عقود.


برغم أن الفيلم بات منتشراً عبر اليوتيوب وبثته مجموعة من القنوات، إلا أنّ السبكي الذي خاض معركة قانونية ضدّ الحكومة سيراهن على فئة من الجمهور لا تتابع تلك القنوات ولا تشاهد الأفلام عبر الإنترنت.
أضف إلى ذلك أنّ السبكي مرّر للجمهور منذ الآن أنّ الفيلم سيُعرض كاملاً من دون حذف، مع وضع لافتة «للكبار فقط» عليه. وتلك العلامة كانت الشرط الذي كان الرئيس السابق لـ «الرقابة على المصنّفات الفنية» أحمد عواض قد وضعه بغية السماح بطرح الفيلم في نيسان (أبريل) الماضي، حرصاً على عدم مشاهدة الأطفال العمل الذي يحكي قصة عشق طفل لـ «روح» التي تجسّدها وهبي. العمل الذي وصفه الناقد طارق الشناوي بأنه «رديء فنيّاً»، حصل على دعاية لم يكن يحلم بها بعد القرار المفاجئ لرئيس الحكومة بسحب ترخيص الفيلم.

يصعب توقّع الإيرادات التي سيحقّقها العمل في عرضه الثاني


القرار دخل تاريخ الرقابة المصرية باعتبارها من الحالات النادرة التي يُسحب فيها فيلم من الصالات بعد أيام على عرضه تجاريّاً، كما تعرّض لحملة مستغربة من نجوم ساندوا محلب في قراره، وطالبوا بـ «عودة الأخلاق إلى السينما»، ما استدعى تذكير هؤلاء كمحمد صبحي وعزت العلايلي بالأفلام التي قدّموها شباباً، وكانت مليئة بالمشاهد الجريئة. في الوقت نفسه، اضطر أحمد عواض إلى الاستقالة احتجاجاً على التدخل في صلاحياته، ولجأ السبكي إلى محكمة القضاء الإداري التي حكمت الشهر الماضي بإلغاء قرار محلب، الذي بات تدخله المتكرّر في الشأن الفني مثيراً للاستياء.
وبرغم أنّه يصعب توقّع حجم الإيرادات التي قد يحقّقها الفيلم في عرضه الثاني، إلا أنّ المنافسة لن تكون سهلة أمام صاحبة «بوس الواوا» بعد الإعلان عن طرح فيلم «ديكور» (تأليف شيرين ومحمد دياب، وإخراج أحمد عبدالله) لماجد الكدواني وخالد أبو النجا وحورية فرغلي في 17 من الشهر الحالي، كما يُنتظر طرح أفلام جديدة أخرى في كانون الثاني (يناير) المقبل، لكن السبكي ما زال متمسّكاً بأن الفضول سيدفع كثيرين إلى مشاهدة «حلاوة روح» في الصالات، ما يجعله مديناً إلى رئيس الحكومة، فلولا قراره غير المسبوق، لمرّ الفيلم مرور الكرام!