■ يستعيد «مركز التراث اللبناني» في «الجامعة اللبنانية الأميركية» بعض الحلقات التي شكّلت «نهضة الحركة الأدبيّة في لبنان». تحت هذا العنوان، يقيم لقاء حول «حلقة الثّريا» بمشاركة إدمون رزق، وحول «عصبة العشرة» و«حلقة المكشوف» حيث تستعيد الأكاديميّة منى تقي الدين أميوني ذكريات والدها خليل تقي الدين، ويتناول الباحث أمين الياس «زمان العافية» في زمن «الندوة اللبنانية».


اللقاء الذي يفتتحه الشاعر هنري زغيب، يقام عند السابعة من مساء 14 كانون الثاني (يناير) في «القاعة 904» (كلية الإدارة والأعمال، مبنى الجامعة الجديد، قريطم، بيروت). للاستعلام:
01/786464

■ في «بيت الدمية» للمسرحي النرويجي هنريك إبسن، تثور نورا بطلة المسرحية على زوجها الذي يحرّكها كالدمية منتفضة على حياتها الزوجية التي تحول دون ممارستها حريتها الفردية. المسرحية التي شكّلت شرارة لتحرر المرأة في العالم عام 1879، إقتبستها عايدة صبرا وأخرجتها بعنوان Delete ضمن تحية تخصصها بيروت إلى المسرحي المعروف ويتخللها أيضاً عرض «اليسانة» لفرقة «زقاق». أما Delete فيحاكي برمزيّته الحراك القائم في عالمنا العربي ويطرح تساؤلات عدة تتعلّق بدور المرأة في ظل هذه المتغيّرات، إضافة إلى تعاطي شباب اليوم مع قضية المساواة الجندرية وهم يعيشون في مجتمعات تسودها القيم الذكورية. أذاً، أربعة ممثلون هم (باتريسيا نمّور، زينب عسّاف، باسل ماضي، إيلي يوسف) سيؤدون المسرحية التي تنطلق في الثامنة والنصف من مساء اليوم على خشبة «مسرح مونو». للإستعلام: 01/421875

■ تحت عنوان «مستقبل الحوار الإسلامي ـــ المسيحي على ضوء المتغيّرات»، يشارك الأمين العام للفريق العربي للحوار الإسلامي _ المسيحي القس والأكاديمي رياض جرجور في لقاء حواري دعت إليه «مؤسسة الإمام الحكيم»، عند السادسة من مساء الأربعاء 9 كانون الثاني (يناير) في مقرّها في بئر حسن (ضاحية بيروت الجنوبيّة). للاستعلام: 01/821060

■ منذ صغره تأثّر صاحب شخصيّة «إسماعين» بحياة الفلاحين، وتعرّف إلى عاداتهم. هكذا تعلّم العزف على الناي والربابة، كما تعلَّم من والدته الحداء وأبيات البكاء على الموتى. في مسرحيّته الجديدة «المعّاز» التي أخرجتها رنا كسرواني، يلعب منير كسرواني دور البطولة، ويقدّم العرض بالإشتراك مع «فرقة شادي ايوب للفنون الشعبية»، وكل من عبدو بيطار، رشا عكوش، غسان الحداد، رنيم ريمان، شانيل يمين على خشبة مسرح «قصر الأونيسكو» في الثامنة من مساء الخميس 10 كانون الثاني (يناير). للإستعلام: 03/292959

■ بعدما قدّم قاسم إسطنبولي عمله المونودرامي «الجدار» الذي يحكي عن الحواجز الفاصلة بين الشعوب على مسرح «بلازا دي لا ميرسيد» الأثري في إسبانيا، ها هو ينطلق إلى تشيلي، وتحديداً إلى «المهرجان الدولي للمسرح» في تشيلي Encuentro Internacional de Teatro para chillan 2013. هناك سيقدّم الممثل والمخرج اللبناني الفلسطيني «قوم يابا» التي تنقل القضية الفلسطينية. علماً أنّها تعتبر أوّل مسرحية عربية تشارك في المهرجان الذي ينطلق في العاشر من الشهر الحالي ويستمر حتى حتى 16 منه في شيلان.