دعا أبناء الكاتب والصحافي المصري الساخر جلال عامر (1952 ـــ 2012) إلى تنظيم سلاسل بشرية في 12 شباط (فبراير) الحالي أمام «قصر الاتحادية»، و«مكتبة الإسكندرية»، رداً على إلغاء إدارة «معرض القاهرة الدولي للكتاب» تكريماً لوالدهم كان مقرراً مساء الإثنين الماضي. ورأى راجي الابن الأصغر لعامر في تصريحات لصحيفة «البداية» أنّ السبب هو توجهات جلال عامر «التي لا تتوافق مع اتجاه الدولة نحو أخونة المؤسسات»، فيما كتبت شقيقته ريهام على حسابها الخاص على فايسبوك «ردّي أنا وإخواتي إن كلمات والدنا هتتحط في وش مرسي رئيسهم قدّام قصر الاتحادية في الذكرى السنوية لرحيله يوم 12 فبراير في سلاسل بشرية من معجبيه تحمل كلماته».

وعلى الصفحة الفايسبوكية التي تحمل اسم «الساخر جلال عامر»، وتضم حوالي نصف مليون معجب، كُتب: «نتذكر نموذجاً مصرياً عاش ثورتين كمواطن محب لبلده، وخاض ثلاث حروب كقائد فى القوات المسلحة، قبل أن يناضل في ميادين الفكر». يذكر أنّ عامر توفي العام الماضي إثر أزمة قلبية أثناء مشاركته في تظاهرة مناهضة لحكم المجلس العسكري، حين شاهد اعتداء البلطجية على المتظاهرين، فسقط وهو يردد عبارة «المصريين بيموّتوا بعض»!
(الأخبار)