القاهرة | عرضان في يوم واحد، هو ما قامت به فرقة «حالة» المسرحية المصرية التي تقدم عروضاً غنائية وتمثيلية، منذ عام 2000. بحسب صفحتها على الفايسبوك، الفرقة هي «حالة مجموعة بتعمل فنّ عشان تنبسط وتبسط الناس. حالة جواها غنا وحواديت ورقص وأفلام وبرامج وأحلام. حالة بتعمل كل اللي نفسها فيه من خلال فرقة مسرح شارع». إنّها محاولة للخروج على نمطية العروض في مصر، حيث تترك الفرقة الخشبة إلى الالتحام بالناس، والتحدث بمعجمهم عبر لوحات فنية، وغنائية واستعراضية بسيطة.


السياسة والثورة لا تغيبان عن اهتمام الفرقة، لعلهما إحدى السمات المميزة لعروضها. منذ فترة، قدمت «حالة» مسرحية «آخر أيام أم دينا» التي هي عبارة عن عرض فانتازي تاريخي ساخر لتاريخ الدعارة في العهود السياسية المصرية المختلفة. المسرحية أثارت ضجة كبيرة، وتنوي الفرقة إعادة تقديمها في ظل الطارئ السياسي مع صعود الإخوان إلى الحكم، وهو ما يراه عضو الفرقة سامح سمير حالةً من الدعارة السياسية. يؤكد سامح أنْ لا انفصال عن السياسة، وكل ما يعبّر عن الشارع المصري ورفضه للتجاوزات السياسية التي تقوم بها السلطة هو من أهم الأمور التي تشغل الفرقة وتحرّكها نحو عرض فنها للجمهور.
قدمت «حالة» قبل أيام عرضين في مكانين مختلفين. الأول غنائي أقيم في «جامعة عين شمس» ضمن فعاليات مهرجان «الفن جامعة». أدت الفرقة مجموعة من أغانيها المعروفة مثل «أنفار الميدان» من كلمات مايكل عادل وألحان أيمن حلمي، وأغنية «يا رصاص مطاطي» من كلمات مصطفى إبراهيم، و«باصص ع الناحية التانية» و«مع الشهداء» من كلمات وألحان أيمن حلمي. إحدى هذه الأغنيات («سرقوا الدستور» من كلمات خليل عز الدين وألحان أيمن حلمي) وجدت طريقها إلى العرض على قناة on tv المصرية وتجاوزت مشاهدات الكليب على اليوتيوب 35 ألف مشاهدة. أما عرض الفرقة الثاني، فأقيم في «مركز دعم التنمية» في منطقة الدقي، ويعدّ الموسم الثاني من «بيت الحواديت». في هذه العروض، يحكي أعضاء الفرقة والناس معاً حواديت مرتبطة بالحياة والثورة. وفي هذا العرض، حكى مدير الفرقة ومؤسّسها محمد عبد الفتاح الشهير بـ«كالابالا» حدوتة بنت منعها أهلها من التعلّم، وكانوا يعذبونها كلما ذهبت إلى المدرسة. كبرت البنت وتزوجت وانتقلت من قريتها الريفية إلى القاهرة. هناك، تعلّمت خياطة الملابس واستطاعت افتتاح مركز للخياطة. وحكى سامح سمير عن بنت قررت مواجهة الرجال الذين يدخلون عربات السيدات في «مترو الأنفاق». كل يوم تواجه الرجل الذي يفعل ذلك وتشتبك معه. وكلما انتصرت، أصرت على مواجهتهم. الحكي الجديد الذي قامت به الفرقة تعدّه تمهيداً لموسمها الثاني من «بيت الحواديت» بعنوان «بنت بلد» الذي يتناول مشاكل الفتيات في مصر. كذلك عرضت فيديوات من الموسم الأول من التجربة على قناة «التحرير». وتستعدّ الفرقة لتقديم الموسم الثاني، بالإضافة إلى مجموعة من العروض في الجامعات والمراكز الثقافية المختلفة.