ليست المرة الأولى التي تتعاون فيها القنوات الرسمية اللبنانية مع «الإعلام الفرنسي الرسمي غير الحكومي». منذ 15 عاماً، تتعاون إذاعة «فرنسا الدولية» مع «إذاعة لبنان». كذلك، ما زالت القناة التاسعة التابعة لـ«تلفزيون لبنان» تشكل وسيطاً لنقل ما تبثه TV5MONDE رغم ضعف التقاط موجتها على مختلف الأراضي اللبنانية. كذلك، ما زالت نشرة Euronews تبث يومياً على شاشته (8:30 صباحاً).


أمس، وقّعت شراكة جديدة بين «فرانس 24» الناطقة باللغة العربية و«تلفزيون لبنان» في «المعهد الفرنسي» في بيروت بحضور وزير الإعلام وليد الداعوق، والسفير الفرنسي باتريس باولي، والمدير العام للإعلام السمعي البصري الخارجي في فرنسا ماري كريستين ساراغوس، ومدير تحرير قناة «فرانس 24» العربية مارك صيقلي، والمدير العام لـ«تلفزيون لبنان» إبراهيم الخوري. ويُنتظر في الأسابيع المقبلة توقيع شراكة مع «BBC عربي» في سبيل استكمال خطة وزراة الإعلام اللبنانية.
تقوم هذه الشراكة بين «تلفزيون لبنان» و«فرانس 24» على بث 19 برنامجاً من إنتاج القناة الفرنسية. ويأتي ذلك تطبيقاً للاتفاق الذي وقّعه الوزير وليد الداعوق في باريس في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. لا شك في أنّ ذلك سيعزز من وجود القناة الفرنسية في لبنان ويُتوقع لاحقاً أن تطاول الاتفاقات دول شمال أفريقيا كمصر
والمغرب. سلّة البرامج التي اختارتها إدارة القناة اللبنانية، وستطلق اليوم على شاشتها، رست على شبكة يغلبها الطابع الثقافي والسياسي العام بغية ابتعادها عن «كل ما يتعارض مع مناخ لبنان الفكري». صحيح أنّ السياسة تدخل هذه البرامج لكن من خلال تحليل واقع الشرق الأوسط «بموضوعية من دون خلفيات» كما يلفت مدير البرامج في «تلفزيون لبنان» حسن الشقور في حديث مع «الأخبار». يطمح الشقور إلى أن يشكل هذا الضخ الجديد في دم «تلفزيون لبنان» فرصة للنهوض وأخذ المبادرة مجدداً على الخريطة الإعلامية المحلية عبر برامج متنوعة تفتقر إليها الشاشات المحلية من ضمنها: «مراقبون» (كل سبت 21:30)، «ثقافة» (من الاثنين إلى السبت 20:50)، «موضة» (السبت 15:05)، «مراسلون» (الأحد 23:20) و«منتدى الصحافة» (السبت (8:05 ــ والأحد 8:50)، «بيئة» (الأربعاء 13:25)، و«رحلة موسيقية» (السبت 23:20). البرامج مسجلة تخضع للرقابة قبل بثها للتأكد من خلّوها من «أي حساسية» قد تصيب الخصوصية اللبنانية بمختلف تشعباتها. هذه الشراكة «مجانية» لا يدخلها عنصر المال، بل تهدف إلى توسيع رقعة وجود «فرانس 24» انطلاقاً من لبنان، هذه «النافذة على العالم» كما وصفه مدير تحرير القناة الناطقة بالعربية مارك صيقلي. يعبّر الأخير عن افتخاره بكون «فرانس 24» محطة «غير منحازة تتمتع بسمعة جيدة وتهدف إلى فتح الأفق أمام المشاهد العربي. إذ بلغ عدد المتتبعين لها 200 مليون منزل، مع رصد لـ 400 مليون مشاهد أسبوعياً كما تؤكد مختلف شركات الإحصاء العالمية». والعين تبقى كما يؤكد صيقلي لـ«الأخبار» على المغرب العربي الذي اجتازت فيه القناة الفرنسية محطة «الجزيرة». ونفى أن تكون هناك شروط معينة في الشراكة بين القناتين الفرنسية واللبنانية، بل فقط التأكد من الحفاظ على البرمجة المنتقاة من دون تعديل. وكشف عن المشاريع الجديدة التي ستطلقها «فرانس 24» ابتداءً من 9 نيسان (أبريل) وتشمل برنامجاً يرصد كيفية معالجة الأحداث من قبل الميديا العربية، بالإضافة إلى ماغازين بعنوان «مدن منسية» يقف عند البقاع التي طاولتها الحروب ونسيتها عدسات الكاميرا. والبداية ستكون من بغداد لتطاول في ما بعد المدن الليبية.