لكلّ عشاق المسرح الذين يفتقدون عروضاً تستند إلى نص عميق ومتماسك يخبر رواية سردية مع ممثلين بارعين في تركيب الشخصيات وتأديتها في قالب إخراجي معاصر، لا تفوّتوا «شبابنا» للفرقة الفرنسية Duzieu Dans Les Bleus. لبّت الفرقة دعوة «زقاق» وحضرت إلى بيروت. وأمس، قدم الكاتب أوليفييه ساكومانو محاضرة في «استوديو زقاق» بعنوان «المسرح كفكر»، فيما تقود المخرجة نتالي غارو ورشة عمل في ١٨ و١٩ الحالي «حول تقنيات الأقنعة كأداة في المسرح المعاصر».


أما الحدث الأهم فهو عرض مسرحية «شبابنا» التي تستمرّ حتى غد في «دوار الشمس». في مدينة خيالية تعكس بؤس الضواحي الفرنسية، مراهقون يصارعون الحياة. الحب والهرب والصراع مع الأهل والموت وبذور ثورةٍ... عناصر رواية تحدث في زمن يمتد حول ١٤ تموز (يوليو)، ذكرى تاريخ الثورة الفرنسية. نص رائع كتب صيغته النهائية أوليفييه ساكومانو حيث يعيد تركيب سياقات وحوارات مليئة بتفاصيل غنية من عالم المراهقين ومجتمعهم كالأهل والشرطة.
يمزج أوليفييه ببراعة بين الأسى والضحك. يدخلنا من عالم إلى آخر، ومن حالة إلى أخرى بسلاسة المتلصّص على خفايا المجتمع الفرنسي. إنّه نص سياسي بامتياز، بحلة معاصرة تتجلى في التفاصيل البسيطة والعميقة. إنها سياسة الفعل والموقف. لا يمكن قراءة «شبابنا» بعيداً عن الأزمات الكبيرة التي تعصف في الضواحي الفرنسية، من فقر وبطالة وعنصرية، خصوصاً في مجتمع المراهقين. تأتي المسرحية متكلمةً بلسانهم، عن مشاكلهم وأحلامهم. مع ستة ممثلين، تعتمد المخرجة نتالي غارو على تقنيّة القناع الخفي الذي يحول كل ممثل إلى شخصية متكاملة في تركيبة الجسد والحركة والصوت.
نشاهد ذلك في أولى لحظات العرض، حيث يستقبل الممثلون الجمهور بشخصياتهم الحقيقية. ومع اكتمال دخول الجمهور، يتحول هؤلاء إلى شخصيات المسرحية.

أدوار تلازمهم حتى المشهد الأخير قبل أن يعودوا إلى مواجهة الجمهور بشخصياتهم الحقيقية. ورغم اعتماد أسلوب كلاسيكي في النص، وتركيب شخصيات وسياقات قريبة إلى الواقع، اختارت نتالي رؤية إخراجية معاصرة اعتمدت على الاقتصاد في السينوغرافيا (جيف غارو) وتحديدها عبر شاشات متحركة على المسرح، تشكل مع طاولات وكراسٍ فضاء جديداً كل مرة: مطبخ في بيت، مقهى، سطح مبنى....
وعلى الشاشات، يُعرض فيديو (كاميل بيكيه لوران) يظهر أمكنة تزامناً مع إضاءة (كريم بقّار) مينمالية تؤلف جواً حميمياً على المسرح، فاسحةً المجال للحلم من دون أن يطغى على أداء الممثلين. مجدداً، تبرهن «شبابنا» التي لاقت نجاحاً في فرنسا، عن حاجتنا إلى مسرح متصالح مع التركيبة الكلاسيكية ضمن معالجة معاصرة.
تقول نتالي غارو لـ«الأخبار» إنّها موجة تعاود اكتساح المسرح الفرنسي بعد مرحلة من التجريب. فرصة ثمينة للتعرف إلى Duzieu Dans Les Bleus، والاستمتاع بعرض جميل توفّره فرقة «زقاق» ضمن مشروعها «أرصفة زقاق».




«شبابنا»: 20:30 الليلة وغداً ـ «مسرح دوار الشمس» (الطيونة ـ بيروت) ـ للاستعلام: 01/381290