وصل «اكس فاكتور» (الخميس والجمعة 21:00 على قناة mtv وcbc) إلى نهايته. الأسبوع المقبل، وتحديداً مساء الجمعة، سنشهد الرحلة الأخيرة من عمل تلفزيوني ترك صدى طيباً لدى المشاهد. لاحقت «اكس فاكتور» (الأخبار 19/1/2013) شائعات عدّة، ربما عملت على رفع نسبة مشاهديه بعدما تعثّرت بعض حلقاته جراء أصوات المشتركين الذين خيّبوا أمل متابعيه. في الفترة الأخيرة، نشرت بعض وسائل الإعلام أنّ المغنية بيونسيه ستختتم الموسم الحالي من برنامج المواهب، في مقابل صمت المشرفين على البرنامج.


لكن في نهاية حلقة أمس، أُعلن أنّ المغنية البريطانية ليونا لويس (1985) ستختتم رحلة استمرت ثلاثة أشهر. ليونا هي الفائزة بـ«اكس فاكتور» بنسخته البريطانية عام 2006. حققت أغنيتهاBleeding Love (الحبّ النازف) مبيعات خوّلتها منافسة كبار المغنين حولها، فكرّستها نجمة. عرف القائمون على البرنامج أن اختيار مغنية بريطانية ودعوتها إلى لبنان، في ظلّ الأحداث التي تحيط ببلدنا والمنطقة العربية، يزيد من أسهم البرنامج. أضف إلى أنّ إطلالة ليونا ترفع معنويات الفائز باللقب العربي. فإذا أكمل مسيرته بنجاح، سيتحوّل حتماً من مشترك إلى نجم، كما حصل مع المغني ملحم زين الذي وصل إلى نهائيات برنامج «سوبر ستار».
حجز «اكس فاكتور» رحلة للمغنية البريطانية قبل ثلاثة أشهر، وترك الأمر سرّاً كي تزيد التعليقات حول ختامه. تزور ليونا بيروت للمرة الأولى، ومن المتوقع أن تبقى فيه لساعات تطلّ خلالها على الإعلام اللبناني. بالتأكيد، سيفتح حضور البريطانية شهية القائمين على «أراب آيدول» (الجمعة والسبت على قناة lbci وmbc) لتوديع برنامجهم بنكهة أجنبية خلال الشهر المقبل (الأخبار 16/3/2013). بالفعل، لم تعد إطلالات المغنين العرب تشكّل مفاجأة بحدّ ذاتها، بل تسلّل الملل إليها، وأصبح الخلاص من الروتين باستقدام مغنين أجانب. يستعدّ القائمون على «اكس فاكتور» لتوديع المشاهدين بكل حماسة، فالتدريبات كثيفة داخل الكواليس. ومن المتوقع إطلالة جميع المشتركين على المسرح. من المقرّر أن يحصل الفائز في «اكس فاكتور» على جائزتين هما: إدارة أعمال وإنتاج أوّل عمل غنائي من شركة «سوني بيكتشرز». كذلك، سيكون الفائز هو الوجه الإعلاني لشركة «بيبسي» العالمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام الحالي.