فاجأ عضو مجلس الشورى المصري، عبد الرحمن هريدي، أعضاء المجلس بدخوله جلسة أمس وهو يرتدي وشاحاً كتب عليه «مطلوب رئيس جديد». أعضاء من «حزب الحرية والعدالة» (التابع لجماعة الإخوان المسلمين) لم يَرُقهم هذا التصرّف، فطالبوا زميلهم بخلع الوشاح، وسط تجاهله لطلباتهم المتزايدة التي كانت على وشك التحول إلى خلاف حاد ضمن المجلس، حتى تدخل رئيس مجلس الشورى أحمد فهمي وقال للنائب: «إن ما تفعله غير دستوري ويخالف لائحة المجلس التنظيمية».


ثم تقرّر التصويت على قرار طرد النائب من المجلس، ليوافق غالبية الأعضاء على القرار، ما جعل النائب يقدم على خلع الوشاح. لكن رئيس المجلس طلب منه مغادرة القاعة والعودة من دون الوشاح، وهو ما حصل فعلاً.
هكذا، يبدو أن التوتر هو عنوان المحروسة هذه الأيام، مع اقتراب موعد التظاهرات التي دعت إليها المعارضة في 30 حزيران الجاري للمطالبة بانتخابات مبكرة، علّها تسقط حكم الإخوان.