موعد مع Mr. Darcy عند البحيرة

  • 1
  • ض
  • ض

صباح الاثنين الماضي، فوجئ سكان لندن بالممثل البريطاني كولن فيرث (1960) خارجاً من بحيرة سربنتين في هايد بارك في محاكاة للمشهد الشهير الذي قدّمه في مسلسل Pride and Prejudice على شاشة «بي. بي. سي.» عام 1995 يوم لعب دور السيّد دارسي. وما هي إلّا ثوان حتى اكتشف المارّة حقيقة الأمر. إنّه تمثال ضخم للممثل الأميركي (12 قدماً) يتوسّط واحدة من أكبر بحيرات عاصمة الضباب للترويج لمحطة تلفزيونية جديدة بعنوان «دراما» مملوكة من قبل UKTV وأطلقت في 8 تمّوز (يوليو) الجاري، علماً بأنّ UKTV هي إحدى أضخم المؤسسات التلفزيونية في المملكة المتحدة. لكن، لماذا اختارت الشركة الإعلان عن مولودها الجديد بهذه الطريقة؟ ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أنّ مصادر في UKTV أكدت أنّ المشاهدين اعتبروا أنّ لحظة خروج فيرث من المياه فيPride and Prejudice هي «أكثر اللحظات التي لا تنسى في تاريخ الدراما على الشاشات البريطانية الصغيرة». فيرث الذي حاز أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم «خطاب الملك» (2010) لطوم هوبر، تحوّل بسبب مشهد البحيرة الشهير إلى رمز للإثارة. صنع التمثال من الألياف الزجاجية (fiberglass)، وهو يصوّر السيد دارسي من منطقة الخصر وما فوق، مرتدياً قميصاً أبيض بللته المياه. ومن المتوقع أن يجول المجسّم على أكثر من موقع في لندن، قبل أن يستقر حتى شباط (فبراير) المقبل في مجسّم مائي في حديقة لايم، حيث صُوّر المشهد قبل حوالى 18 عاماً. أحد النحاتين الذين شاركوا في إنجاز التمثال ويدعى توبي كروثر، قال لصحيفة «يو. أس. آي. توداي» إنّ تفاصيل المجسّم انطلقت من المشهد المصوّر، ولكنّها رسمت ملامح من بطل رواية جين أوستن (1775 ـــ 1817) الأصلية التي اقتبس عنها المسلسل والفيلم ونشرت للمرّة الأولى في كانون الثاني (يناير) عام 1813. وفيما لاقى التمثال إعجاب الكثير من المواطنين البريطانيين الذين مرّوا به، أثار انزعاج البعض الآخر. واعتبرت مجلة «ذا أتلانتيك» الأميركية على موقعها الإلكتروني أنّ التمثال «أرعب سكان لندن»، فيما رصدت تغريدات تسجّل استغرابها للخطوة التي أقدمت عليها UKTV: «كلنا نحب فيرث، لكنّ تمثالاً ضخماً له في وسط البحيرة مسألة مخيفة ومزعجة في آن». في المقابل، ذكر موقع «هوليوود ريبورتر» أنّ أحد الأشخاص الذين كانوا يسبحون في بحيرة سربنتين أبدى سعادته بوجود التمثال، مضيفاً: «إنّه يجعل من السباحة أمراً أكثر متعة. أعتقد أنّ البجعات يروقها الوضع أيضاً». وتعتبر روايةPride and Prejudice (الكبرياء والتحامل) من أشهر أعمال أوستن، وهي تتناول قصة حب بين إليزابيث بينيت وفيتزويليام دارسي ملقيةً نظرةً نقدية إلى المجتمع البريطاني في بدايات القرن التاسع عشر.

1 تعليق

التعليقات

  • منذ 7 سنوات مجهول مجهول:
    ‫كولن فيرث ممثل بريطاني وليس
    ‫كولن فيرث ممثل بريطاني وليس امريكي