بعدما تأجّل بتّ برنامج «مذيع العرب» (يعرض على قناتي «الحياة» المصرية و«أبو ظبي» الإماراتية) إلى الصيف المقبل، قرّرت «الحياة» تقديم برنامج يدور في فلك البحث عن المواهب، لكن هذه المرة، وقعت عينها على الكوميديا. إذ كشفت القناة المصرية أخيراً عن تحضيراتها للموسم الأول من برنامج «نجم الكوميديا» الذي يجلس في لجنة تحكيمه كل من الممثلين المصريين محمد هنيدي وحسن حسني، والممثلة والمغنية اللبنانية سيرين عبد النور.

سيُعرض على «الحياة» بالتوازي مع قناة mtv اللبنانية
تعتبر المحروسة أرضاً خصبة للكوميديا، لذا، فليس غريباً أن يطغى على اللجنة حضور النجوم المصريين المعروفين بأدائهم العفوي. سيعمل النجوم الثلاثة على تقييم المواهب في شقّ الكوميديا، وهي خطوة لا يُستهان بها، وخاصة أنّ هذا المجال ليس سهلاً ويحتاج إلى جهد. كما أنّ النجوم الكوميديين العرب معدودون على الأصابع. هنيدي الذي برع منذ انطلاقته في مجال التمثيل الكوميدي، قدّم عشرات الأفلام المضحكة ويُعتبر صاحب النقلة النوعية في سينما الشباب، بينما يعدّ حسن حسني بمثابة صانع الابتسامة المصرية. أما بالنسبة إلى سيرين، فقد سجّلت سابقاً مشاركات عدّة في مشاريع كوميدية، وأظهرت مراراً ولعها بهذا المجال، إلى جانب حضورها في عدد من المسلسلات والأفلام المصرية. يرفع هنيدي سقف الحماسة في البرومو الترويجي للبرنامج، الذي يظهر فيه وهو يقول: «مستحيل الحياة بدون كوميديا، أنا شخصياً بتمنّى يكون في هنيدي تاني وثالث وعاشر ومليون. هنولعها سوا». العمل التلفزيوني الذي بدأ الترويج له أخيراً، سيُعرض على «الحياة» بالتوازي مع قناة mtv اللبنانية، ويتمّ التفاوض حالياً مع «أبو ظبي» لعرضه، لكن المحطة الإماراتية لم تتخذ قرارها النهائي بعد. في استديوهات mtv في النقاش (شمالي بيروت)، يتمّ تصوير «نجم الكوميديا» حيث تُستقبل المواهب الآتية من مختلف الدول العربية. وستقدّم البرنامج كارلا حداد التي سبق أن تولّت مهمات برامج عدّة على mtv؛ منها «الرقص مع النجوم» إلى جانب وسام بريدي. يُذكر أنّ هنيدي وسيرين نجحا معاً في فيلم «رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» (كتابة يوسف معاطي وإخراج وائل إحسان) الذي عرض عام 2008، ومن يومها شكّلا ثنائياً لافتاً. فهل ينجحان معاً في «نجم الكوميديا»؟ لكن ما هي الجائزة التي سينالها الفائز؟ يحظى الفائز (سيكون واحداً فقط) بتقديم برنامج كوميدي على قناة «الحياة»، وهي بمثابة فرصة لإثبات اسمه في التمثيل. إذاً، برنامج جديد سيبصر النور ربما في شهر نيسان (أبريل) المقبل، فهل يتأثّر ببرنامج «أراب كاستينغ» (قناة أبو ظبي) الذي يبحث أيضاً عن المواهب في التمثيل؟ أم يقدّم بصورة مغايرة عن المشروع الأول؟