تسعى قناة mtv إلى إيجاد موقع متقدّم لها على خريطة الإعلام اللبناني والعربي. وقد سمحت لها جودة صورتها، واختيارها نوعيّة معيّنة من البرامج، بتحقيق حضور جيّد على الساحة المحليّة، لكنّا تكتفي حاليّاً بالموسم الثاني من Dancing with The Stars (الأخبار 17/9/2013) للوصول إلى المشاهد العربي. يرى خبير في الإعلام، في العالم العربي، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن لا شيء يمنع المحطة من تحقيق حضور عربي أفضل، ومنافسة الفضائيات العربيّة الكبرى، إذا قرّر رئيس مجلس إدارتها ميشال المرّ، المجازفة بصرف ميزانيات أكبر على برامجه، تسمح له بدخول السوق العربيّة؛ «لأن مساحة الجرأة في برامجها تجذب المشاهد الخليجي، وهي غير متوافرة في الفضائيات العربيّة الأخرى». يركّز الرجل على برامج فترة بعد الظهر التي تتوجّه إلى المراهقين، مشيراً إلى أنها «جاذبة للمشاهد السعودي؛ لأن فيها ما يفتقده في إعلامه». طبعاً، حسابات الربح والخسارة تمنع المرّ من المخاطرة بأمواله، لأنّ الفشل يعني أنّ المحطة ستغرق في ديون كبيرة، لن تقوى «استوديو فيزيون» والمؤسسات الإعلاميّة الأخرى التابعة للمرّ على تسديدها. إنما لن يشكّل التعاقد مع نجوم عرب في التمثيل والغناء لرفع شعبيّة «الرقص مع النجوم» مخاطرة، لأن بعض الأسماء العربيّة تحدث ضجة بمجرد مشاركتها فيه.


إذاً، تجد mtv في برنامج «الرقص مع النجوم» الرهان الأول والأهم في شبكة الخريف التي تنطلق في النصف الثاني من تشرين الأوّل (أكتوبر). تحافظ لجنة التحكيم على أعضائها من دون تغيير، وهم: دارين بينيت من بريطانيا، ميرا سماحة، ربيع نحاس، ومازن كيوان من لبنان. كذلك لن يتبدّل مقدّما البرنامج وسام بريدي وكارلا حداد أبو جودة، ولا مخرج البرنامج باسم كريستو. ورغم السريّة التي تحيط بها المحطة والشركة المنتجة IProd العمل، علمنا أنّ هذا الموسم سيضم 13 مشتركاً من مجالات الأزياء، والجمال، والتمثيل، والغناء، والرياضة، ومن النجوم الذين سيشاركون في الحملة الإعلانيّة للحلقات. وبالتالي، إن مشاركتهم باتت محسومة في البرنامج، كالممثل جورج شلهوب، المغني إيوان، المغنية بريجيت ياغي، بينما ليس مؤكداً حتى اللحظة مشاركة الممثلة رولا شاميّة. ويجري تذليل العقبات لإشراك ملكة جمال أوستراليا 2012، ذات الأصل اللبناني جيسيكا قهواتي. كذلك يعدّ ملك جمال لبنان السابق رودولف أبي نادر من الأسماء المطروحة.
وفي موازاة برنامج «ما في متلو» (الخميس 20:45)، تحمل شبكة mtv برنامجاً انتقادياً ساخراً للأوضاع السياسيّة والاجتماعيّة والفنيّة في البلاد وبطله عادل كرم، ويتولى كتابته 12 كاتباً لبنانياً، ويخرجه ناصر فقيه وتنتجه شركة Rooftop Production، بالإضافة إلى برنامج المقالبCandid Camera الذي يُصَوَّر حاليّاً، ثم النسخة اللبنانيّة من البرنامج الفرنسي Vendredi tout est permis. ولم يقرّر بعد من هو مقدم البرنامج الذي يتولى مهمة المنتج المنفّذ له ميشال سنان، ويخرجه كميل طانيوس. وتضم كل حلقة من البرنامج خمسة أو ستّة مشاهير في أجواء من الألعاب، والرقص، والغناء وربّما... الجنون. ويعود برنامج «بالجرم المشهود» في حلقات جديدة، ليضيء على كيفيّة القبض على المتهمين، حيث تواكب mtv قوى الأمن في عمليات الدهم. وتعاقدت المحطة على البرنامج الفرنسيScènes de ménage، ونسخته اللبنانيّة «زفّة». البرنامج عبارة عن حلقات كوميديّة كتبتها مايا سعيد، وبدأ المخرج هاني خشفة تصويرها منذ الأسبوع الماضي، وتتوزّع بطولتها بين ورد الخال، طلال الجردي، ديامان بو عبّود، والممثل القدير عمر ميقاتي، والممثلة السوريّة الكبيرة سامية الجزائري. كذلك يعود إيلي متري ونانسي اسكندر في حلقات جديدة من برنامجCrazy Science بعد تقديمهما أخيراً عروضاً في الدول العربيّة. وفيما يستمر برنامج «أنا امرأة» (الأربعاء _21:45) مع ساندرا منصور، تعود بعض البرامج من استراحتها الصيفيّة، فتطلّ منى أبو حمزة في «حديث البلد» مع ضيوف جدد وفقرات مختلفة يحملها الموسم المقبل، بالإضافة إلى برنامج «من الآخر» مع بيار رباط. وتطلق المحطة في تشرين الثاني (نوفمبر) مسلسل «اخترب الحي» من كتابة كارين رزق الله وبطولة جويل داغر، ومازن معضم، وجورج دياب، ومارسيل مارينا، وريتا حايك في 180 حلقة، مدّة كل منها نصف ساعة.
رغم حرص المحطة على أكبر قدر من التنويع في برمجتها، لم تنتج حلقات جديدة من The Doctors، فهل هذا بسبب تراجع نسبة مشاهدته في الموسم الماضي؟ ويبقى مصير «لبنان يتذكّر» معلّقاً بعدما عكفت mtv في هذه السلسلة على تكريم شخصيّات فنيّة تركت بصمتها في الساحة اللبنانيّة والعربية.




شبكتان لا ثالثة لهما

تكتفي mtv بشبكتي برامج في السنة، الأولى تنطلق في مطلع الخريف، والثانية في رمضان. غير أنها لا تعتمد سياسة إطلاق برمجتها دفعة واحدة، بل على مراحل. فقد باشرت في تقديم أكثر من برنامج في أيلول (سبتمبر) الماضي، وتجهز برامج تبدأ عرضها قريباً. بعد انتهاء Dancing with the Stars، ستطلق النسخة المحليّة من برنامج ألعاب عالمي، يرجح أن يتولى إخراجه كميل طانيوس، ويفترض أن يبدأ تنفيذه في الأيام المقبلة. كذلك سينضم إلى شبكة البرامج مطلع العام المسلسل المحلي «حبيب ميرا» مع زياد برجي، وداليدا خليل، من كتابة كلود صليبا، وإخراج سيف الشيخ نجيب وإنتاج «مروى غروب».