لم يكن أمام شركة «سوني بيكتشرز تلفزيون» المنتجة لبرنامج The Winner Is «الرابح هو» (الجمعة 21:30 على lbci و«دبي» و«الحياة») حلّ لرفع مستوى مشاهدي البرنامج إلا بإشراك فنانين معروفين، لكن غائبين عن الساحة. يوم الجمعة الماضي، صَدم عيسى غندور متابعيه عندما أطلّ كمشترك في «الرابح هو»، وقدّم أغنية «شباك حبيبي».


للأسف، لم يكن الحظ إلى جانب صاحب أغنية «بحبّك من بعد الله» («العيون السود» صدرت عام 1994)، ولم يتأهّل للمرحلة الثانية. حصد 16 صوتاً فقط من اللجنة. أزعج استبعاد غندور بعض متابعي البرنامج، فهو دخل عالم الفنّ قبل عشرين عاماً، ويملك في رصيده العديد من الأعمال، وقد أطلّ في البرنامج من أجل الحصول على المال. كشف غندور في كواليس The Winner Is أنه اشترك في البرنامج لأنه «أراد أن يحصل على الجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 500 ألف دولار، لكي يُصدر ألبوماً يُعيده إلى الساحة بعدما تعرّض لحادث سير أجبره على البقاء في المنزل لسنوات».
أضافت إطلالة غندور بريقاً إلى البرنامج الذي لم ينل شهرة بعد، ذكّرنا بفنانين لمع نجمهم في التسعينات من القرن الماضي، لكن المفاجأة الكبرى تمثّلت في خروجه من البرنامج، وعدم تأهّله للمراحل المقبلة. في هذا السياق، يلفت غندور في حديث لـ «الأخبار» إلى أنه لم يأخذ موضوع مشاركته في البرنامج على محمل الجدّ، ولم يتدرّب جيداً على أغنية «شباك حبيبي»، كما أنّ وضعه الصحي لم يساعده. لا يشعر الفنان بأيّ ندم على إطلالته، بل يعتبر أنه أحبّ العودة إلى الساحة الفنية، فوجد أنّ البرنامج أسهل طريق لتحقيق هدفه بسرعة. يلفت غندور إلى أنه غاب عن الفنّ، لأن الحظّ عاكسه في غالبية أعماله. في عام 1998 تعرّض لحادث سير أليم، وفي عام 2004 طرح أغنية منفردة، لكن في العام التالي، اغتيل رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، فتدهورت اوضاع البلد، وتلتها حرب تموز، فقرّر السفر إلى أميركا. يوضح أنّه يتنقّل حالياً بين أميركا ولبنان، لكنه ليس غائباً عن الغناء، إذ إنّه يطرح البومات في بلاد العم سام حيث «تلقى إقبالاً جيداً» كما يقول. أما عن عودته إلى الساحة الفنية اللبنانية، فيلفت إلى أنّه يستعدّ ــ لكن بحذر ــ لإصدار أغنية جديدة، كما يعمل على طرح ألبوم يضمّ أعمالاً لوالده الراحل المؤلف والكاتب حسن غندور. وأخيراً، يتحضّر غندور لتصوير فيلم في باريس يكشف المزيد من تفاصيله لاحقاً. يذكر أن آخر أعماله كان ألبوم «درويش» (2009) مع فرقة «المدينة» (زياد سحاب، غسان سحاب، بشار فرّان، أحمد الخطيب، وأحمد شبّو)، فأعادوا إحياء الأعمال التي تركها سيّد درويش (1892 ــــ 1923). رغم أن ظهور غندور قد اقتصر على حلقة واحدة في برنامج «الرابح هو» ولم يربح مبلغ الـ 500 ألف دولار، إلا أنّه ربح تذكير الناس به بعد سنوات من الغياب.

يمكنكم متابعة زكية ديراني عبر تويتر | @zakiaDirani



«الرابح هو» كل جمعة الساعة 9:30 على lbci و«دبي» و«الحياة»