قبل شهر تقريباً، انتشرت أخبار تؤكّد استقالة مالك الشريف من قناة «الجديد»، حيث عمل نحو 13 عاماً (الأخبار 19/2/2016)، وبرز اسمه في محاورة السياسيين على شاشتها.

انضمّ إلى فريق عمل الأخبار وسيشارك في تقديم «نهاركم سعيد»
يومها، رأى بعضهم أنّ الخبر قد يندرج ضمن خانة الشائعات التي تُطلق في ظلّ الدوامة التي تعيشها وسائل الإعلام على أنواعها. لكن أوّل من أمس، تأكّد الخبر بعدما نشرت كريستين حبيب صورة جمعتها بزميلها وأعربت عن اشتياقها له، وعلقت على الصورة، قائلةً «الليلة آخر نشرة سوا، رح تترك كتير فراغات». في التفاصيل، أنه في بداية العام الحالي، قدّم الشريف استقالته من محطة تحسين خياط، ليتفرّغ لخطواته اللاحقة. وافقت الإدارة على قرار الشريف، الذي انتظر ثلاثة أشهر لكي يُقدم على خطوة التغيير هذه. بالفعل، مرّت الأيام سريعاً، وأطلّ الشريف الأحد الماضي للمرة الأخيرة على شاشة «الجديد»، حيث قدّم البرنامج الصباحي «الحدث». لم يودّع مشاهدي «الجديد»، كأنه يتريّث في إعلان مشروعه المنتظر. وفي الوقت الحالي، يغيب الإعلامي عن الكاميرا نحو أسبوعين، على أن يعود ويطلّ على شاشة محلية أخرى. لم يقدّم الإعلامي استقالته فجأة، بل جاءت مدروسة بعدما عُرض عليه تولّي مهمات مشروعين إعلاميين على قناتين مختلفتين، لكن على الأرجح أنّه سيختار الانضمام إلى قناة lbci. وعلى رغم النيات الحسنة بين الطرفين، أي lbci والشريف، إلا أنّ الأخير لم يوقع العقد بعد مع "المؤسسة اللبنانية للإرسال". لا خلاف بين الثنائي، لكن الشريف سيأخذ إجازة تستمرّ أسبوعين تقريباً، على أن يعود قريباً ويستقبل شهر نيسان (أبريل) المقبل بأولى إطلالاته على الشاشة الجديدة. لكن، ماذا سيقدّم الشريف على lbci؟ سينضمّ الإعلامي إلى فريق عمل الأخبار في المحطة، وكذلك سيشارك في تقديم البرنامج الصباحي اليومي «نهاركم سعيد»، إلى جانب بسام أبو زيد، وديما صادق، ودوللي غانم، وندى أندراوس. يرى بعضهم أنّ خطوة الشريف تعتبر مهمّة في رحلته الإعلامية، ومن المتوقع أن يتولّى مهمات إدارية لاحقاً في القناة في الأشهر المقبلة.