دعا ثنائي التنظيم Cabaret du Monde وميشال ألفتريادس (MusicHall) إلى بيروت العديد من رموز الأغنية الفرنسية، وبالأخص الفرق التي تشكّل عصب اهتمام الشباب الفرنسي أو الفرنكوفوني عموماً. اللائحة تطول، غير أن هذا النشاط مرّ بفترات ازدهار غير عادية (في 2005 مثلاً)، مقابل انحصارٍ نسبي في السنوات الثلاث الأخيرة. معظم فناني الصف الأول من الجيل الجديد، إلى جانب بعض الأسماء العريقة، مرّوا ببيروت، واليوم أتى دور الفنان الأربعيني ماتيو شديد (1971)، المعروف باسمه الفني: -M- (يحاول أيضاً محاكاة هذا الحرف بتسريحة شعرٍ خاصة به).


في هذه الفترة من السنة، أي بالتزامن مع عودة المدارس والدورة العشرين من «معرض الكتاب الفرنكوفوني» الذي ينطلق في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر)، نتوقع دائماً الإعلان عن حفلة من هذا النوع. هذا جزء من النشاط الثقافي الفرنسي المعهود في دولة فرنكوفونية كلبنان. هذه المرة يمثّل الاسم الفرنكوفونية أفضل تمثيل. فماتيو شديد مولود في فرنسا، لكنه من أصل لبناني. هو نجل رمز آخر للأغنية الفرنسية، لويس شديد، وحفيد الأديبة اللبنانية الراحلة أندريه شديد. غير أن علاقة -M- بوطنه الأم لا تتعدى علاقة أي فرنسي بلبنان. ولد في فرنسا وعاش فيها وعمل في مجال فني متجذر نصاً وموسيقى بهذا البلد، أو بالتأثيرات التي عرفتها الأغنية الفرنسية (الروك في هذه الحالة). إذا أمكن اعتبار والده من فناني الصف الثالث بين العاملين في مجال الأغنية الفرنسية، فماتيو من الصف الأول. ربما لأن تلك الأيام شهدت منافسة شديدة وبالأخص لناحية الكلمة التي عاشت عصرها الذهبي مع أدمغة منتشرة في زوايا المقاهي، تكتب ما وضع الأغنية الفرنسية في أعلى المراتب، لناحية الشعر أقله. اليوم اختلف الوضع. كيفية مخاطبة الشباب هي مفتاح الشهرة. في فرنسا يعشقه الآلاف ممن يهوون الروك الفرنسي، وهو بالفعل ممن يتقنون صناعة الروك وتقديمه بالشكل المناسب (أي الحفلات التي تتضمن الأداء، الإضاءة، الديكور، الأكسسوارات،...). بدأ ماتيو شديد مسيرته صغيراً، أسس فرقاً عدة قبل أن يستقل ويعرف الشهرة في أواخر القرن الماضي مع ألبومه الشهير Je Dis Aime (1999). وحظي بدفعة قوية أخرى عندما أدّى غناءً جنريك النهاية Belleville Rendez-Vous في فيلم التحريك المذهل Les Triplettes de Belleville (كتابة وإخراج سيلفان شوميه ــ 2003). أصدر ماتيو شديد ألبومات عدّة آخرها بعنوان Îl (2012) وقد بدأ جولة الترويج له مطلع السنة الحالية. هكذا تشكل زيارته إلى لبنان جزءاً من سلسلة الحفلات هذه، بالتالي سنسمع في الأمسية المرتقبة في 27 تشرين الأول (أكتوبر) في MusicHall معظم ما حوى هذا العمل بالإضافة إلى عناوين «قوية» من قديمه.





حفلة لماتيو شديد: 21:00 مساء الأحد 27 تشرين الأول (اكتوبر) ــ «ميوزكهول» (ستاركو ــ بيروت) ــ للاستعلام: 01/999666